أرشيف المدونة الإلكترونية

الثلاثاء، 24 مارس، 2009

تأملات من وحي «سبعة أجيال من قاطعي الرقاب»!

تأملات من وحي «سبعة أجيال من قاطعي الرقاب»!

حبيب عبدالرب سروري

(1) مدخل

ماذا يدور في رأس الإنسان في السويعات الأخيرة التي تسبق شنقه أو إعدامه؟... داهمني هذا السؤال عندما رأيت على الشاشة الخطوات الأخيرة لِصدام حسين نحو المشنقة!...

سكنتني مُذّاك أسئلةٌ متفرِّعةٌ تابعةٌ عدّة: ما هي آخر المشاعر والذكريات التي تضطرم في دماغ الإنسان حينذاك؟ أيسكنه هاجس الرغبة في الهروب من السجن، أم أمل الخلاص بمعجزةٍ ميتافيزيقيّةٍ ما أو بقرارِ عفوٍ مفاجئ، أم يحلم (يا له من حلم!) بتحوُّلِ عقوبة الإعدام إلى عقوبة أشغال شاقّةٍ مؤبّدة؟...

أتراودهُ، بعدم اكتراثٍ ارستقراطيٍّ رفيع، «طزززٌّ» هادئة صمّاء ترنَّمَ بها شاعرٌ يَمنِيٌّ أبيّ:

ومن لم يمت بالسيف مات بغيرهِ تعدّدتِ الأسبابُ والموتُ واحدُ

أم أنّه يتمتمُ بدل ذلك، بيأسٍ قاتل، عبارةَ فيكتور هيجو: «وداعاً أيها الأمل! وداعاً أيتها الورود والطبيعة والريح! كلّ ذلك لم يعد لي! ومريم، مريمي الصغيرة المسكينة! من سيحبك بعد الآن؟... قلبي يدمي كل ثائرته»...

أيشتعلُ دماغهُ ندماً وأسى حال يقينه بأنه لن يجلس بعد اليوم في بلكونةٍ مفتوحة على الطبيعة، المحيط، العصافير، الكثبان البيضاء، السفن البعيدة؟ لن يستنشق عطراً أنثوياً رقيقاً تتخلّله نسماتٌ من «عرَقِ الآلهة»! لن يُقبِّلَ خصراً رشيقاً لميسَ البشرة، ينساب في نهايتهِ وَركٌ رهيفُ التكوّر!...

أيحلمُ أن يبقى يوماً إضافيّاً واحداً، ساعةً واحدة، دقيقةً فقط، في هذه الحياة الفانية (التي فضّلها أوليس، بطل الأوديسيا، على حياة الآلهة، عندما رفض الخلودَ الذي عرضته له كاليبسو، الإلهةُ الخارقة الجمال، الأبديّةُ الشباب، التي تحيى في جنّة تكتظُّ بكل ما يحلمُ به الإنسان!)؟

أتعتوره أحلام سوداء يرى نفسه فيها يحملُ رأسَهُ بيده؟ هذا الرأس الذي سيجزره السفّاح بعد لحظات، لِيرتطم بالأرض وتتطاير خصلات دماغه ودمائه (قبل أن تلعقها كلاب آخر الليل وفئرانه وصراصيره)!...

«سبعة أجيال من قاطعي الرقاب» عنوان كتاب كبير، فريدٍ ومثيرٍ جدا وقع في يدي بالصدفة قبل أيام. نشره في 1862 هنري كليمان سانسون، آخر سلالةٍ من سبعة سيافين، قَطعَتْ رقاب آلاف ممن حَكمتْ عليهم محكمة باريس بالإعدام، منهم: الملك لويس السادس عشر وزوجته ماري انطوانيت، قادة الثورة الفرنسية: دانتون، روبيسبيير ورفاقهم... وأسماء أخرى متنوعة كثيرة: «مجرمون ستتقيؤهم جهنم»، أبرياء، عشّاق متهمون بجرائم غرامية!... رسم الكتاب بإيقاعٍ مدهش تفاصيل «يتوبسياء» ساعاتهم الأخيرة!...

تختلط في الكتاب ثلاثة روافد:

1) دراسة تفصيلية مفيدة لتاريخ الإعدام تسرد صنوف التعذيب والتنكيل وطقوس احتفالات الإعدام منذ قرون، حتى مرحلة الإعدام «الناعم» بالمقصلة دون تعذيب، غداة الثورة الفرنسية.

2) تفاصيل السيرة الذاتية لحياة سبعة جلادين، كتبوا في مذكراتهم، بأسلوب أدبي شيق وحساسية عالية، يوميات حياتهم الحميمية التي تناقلوها بكل تفاصيلها الصغيرة. بدأت هذه السلالة بشارل سانسون (سانسون الأوّل!) الذي وُلِدَ في 1635، وانتهت بهنري سانسون (سانسون السابع، أو السيّاف الأخير!) مؤلف الكتاب، مروراً بسانسون الرابع (سانسون الأكبر!)، السيّاف-الكاتب الذي كان يقضي كل ليلة في كتابة يومياته وانطباعاته الشخصية، والذي بتر لوحدهِ أكثر من 2700 رأساً، في الحقبة المسعورة التي سبقت وتلت الثورة الفرنسية!...

3) سردٌ أدبيٌّ شديدُ الإنسانية والرقة كتبه هؤلاء السفّاحون (قد يبدو ذلك غريباً جدا، لكنه كذلك!) لوصف دقائق الساعات الأخيرة التي سبقت جزْرَهم لرقاب من حَكَمْتْ عليهم محكمة باريس بالإعدام بالشنق أو بحدّ السيف أو المقصلة! وثّق هؤلاء السبعة كل إعدامٍ نفّذوه في يومياتٍ كتبوا فيها انطباعاتهم وأحاسيسهم بشكل مذهلٍ آسر!...

(2) طقوس التعذيب والتنكيل قبيل الإعدام

سأنطُّ فوق القسم الأول رغم أهميته الشديدة. تلزم لقراءته مقدرةٌ فوق إنسانية على عدم الغثيان والطرش!... لعلّ الفصل الخاص بإعدام سامسون الثالث لِداميان، الذي حاول اغتيال الملك لويس الخامس عشر، مرعبٌ بشكل خاص! ثمّة ساديّةٌ لا حدّ لها عند الانتقال من صنف تعذيبٍ لآخر، بعد تخمين وحساب ما يتبقّى للمتهم من قوةٍ وإمكانيةِ حياة، من أجل مواصلة بقية أصناف التعذيب الأخرى في ضوء ذلك الحساب الشنيع (دون نسيان أي صنفٍ يخطر أو لا يخطر ببال)!... يُجلي ذلك الفصل بوضوح خصوبةَ همجية الخيال البشري وثراء وحشيته! تبدو جهنم بالمقارنة بما عاناه داميان روضةً من رياض الجنّة!...

ثمّة لحظة مهمة في ذلك الفصل: مرحلة إدخال الإعدام بالمقصلة («الجيوتين» بالفرنسية، نسبة لإسم الدكتور جيوتين الذي أقترح ذلك، بتأييد روبيسبيير، على البرلمان، بعد انتصار الثورة الفرنسية) كأسلوبٍ «حضاريٍّ» متكافئ وعادل يؤدي لإعدام المتهمين دون التنكيل بهم أو تعذيبهم. يساعد ذلك أيضاً على تلافي إمكانية هفوات السيافين وأخطاء ضربات سيوفهم أثناء بتر الرأس، التي تهشِّمُ الفك أو تعبث بالصدر أحياناً!...

المقصلة عمودان تفصلهما شفرة عريضة، مائلة الحد. يضطجع المتهم أفقيا أسفلها وهو موثوق الجسد بالحبال، قبل أن تسقط على رقبتهِ شفرتُها المرعبة بلمحة برق!... «دقيقة ألمٍ فقط»، كما كان يُقال! دقيقةٌ واحدة ربما، لكن «كل ثانية تسبقها تساوي عاماً من الرعب والرجفات»، كما يقول السفّاحُ الأخير!...

لعلّ مقصلة الثورة الفرنسية مثّلت خطوة متقدّمةً لِ«حضارةٍ جديدة تبحث عن صياغة عَالمٍ جديد»، لاسيما بعد إنهاء طقوس التعذيب والتنكيل التي تسبق الإعدام، وإدخال قوانين وحقوق أكثر إنسانية في التعامل مع المُدانين بالموت!... غير أن تقاليد احتفالات الإعدام لم تتغيّر: يحتشد المتفرجون لرؤية طقوس الإعدام، يشترون مواقعهم بثمنٍ غالٍ أحياناً. تأسرهم السعادة والنشوة لرؤية ذلك، يا للفظاعة! يُحمَلُ الرأسُ بعد سقوطه في السلّة الحمراء لِيُعرضَ أمامهم! يُصفّقون بهرج ومرج! (الرعاع تصفِّقُ دوماً)! ضحكات ضباع تدوّي ملئَ ساحة الكونكورد!... ما أقبح الإنسان!...

انتقد برودوم (رفيق دانتون) بشدّة، في برلمان الثورة الفرنسية، هذه التقاليد «غير اللائقة بشعبٍ مضيءٍ إنسانيٍّ حرّ»، كما قال!... ثمّ اختفت أوّلا بأول بعد الثورة الفرنسية كلُّ طقوس الإعدام التي كانت تُستهلُّ ببرنامج تعذيب متنوِّعٍ خاص للأيام التي تسبق الإعدام، ثم بطقوس احتفالية متميّزة في يوم الإعدام نفسه: تبدأُ بتجوال المُدَانِ في عربةٍ لِعرضهِ على الملأ في شوارع باريس، حتى حلقِ شعره وخلعِ ثيابه من قبل غلمان وأعوان السيّاف، قبل لقاء الاعتراف الأخير مع القديس الذي يلقي خطبته المنافقة الجوفاء الشهيرة...

(3) سيرات الجلّادين

سير حياة السفاحين السبعة تحتل حيزاً كبيراً في الكتاب! أوّلهم شارل سانسون، رأس السلالة، الذي كان يتيماً منذ فجر طفولته. سقط في بدء شبابه في غرامٍ لم يكتب له النجاح. تلاهُ غرامٌ آخر مع مارجريت، ابنة سيّافٍ اشترط عليه للزواج منها أن يكون سيّافاً بعده، «كي لا يتجرأ بالسخرية من مهنة عَمِّه أمام أبنائه»!...

ثم توارث إبن شارل سانسون وأحفاده نفس المهنة، معتبرين أنفسهم «ورثةَ سيفِ القانون»، يتوارثوه كما يتوارث الملوك صولجاناتهم!... يعرفون مع ذلك أنها أصعب وأبشع مهنة!... السيّاف في الوعي الجمعي وحشٌ لا ترقُّ له قناة! «السياف رديفٌ للشيطان، مجرّد رؤيته تملأ الإنسان هلعاً»، كما قال بطل رواية فيكتور هيجو «آخر يومٍ لِمحكومٍ بالإعدام»!...

السيّافون (أو «منفِّذو الأعمال الكبرى» حسب التسمية الرسمية في النظام القديم، «المنتقمون للشعب» حسب بلاغةِ الثورة الفرنسية) شريحةٌ اجتماعية مغلقة، مُحصَّنة، يهابها وينبذها المجتمع. تتوارث مهنتها أباً عن جد!...

المدهش جدا أن السيافين من سلالة سانسون رجالٌ ذوو أحاسيس إنسانية رقيقة، كما تبرهن كتابتهم!... كان الفقراء يخرجون لتأبين جنازاتهم بأعداد كبيرة!... في مجمل ذلك ما يفسّر بشكل أو بآخر استغراب بطل رواية فيكتور هيجو عند رؤية الجلّادِ أمامه يُحدِّثه برقة، يسأله وهو يربط وثاقه إن لم يؤلمه قليلاً، يعتذر له بلغة وأحاسيس خالفت كل توقّعاته: «عفواً سيّدي! أآلمتكَ قليلاً؟»!... «لم أتصوّر أن السفّاحين رجالٌ ناعمون!»، يقول بطل فيكتور هيجو!...

لعلّ الأسطوريّ والواقعيّ يختلطان في هذه الصورة الإنسانية المفرطة لهذه السلالة من الجلّادين. لعب سانسون الأول في ذلك دوراً خاصاً كما يبدو، لاسيما بعد تقاعده وانعزاله، وتكريس حياته للحب والتقوى ودعم الفقراء (لطلب المغفرةِ من «جرائمه القانونية»؟). استطاع في كل الأحوال أن يؤسس سلالةً وسمعةً فرضت نفسها، ليكون أحفادُه مثله: «إنسانيون قبل الإعدام مباشرة، وإنسانيون بعد الإعدام مباشرة»، على حدّ تعبير المؤرخ برنار لوشاربونيه!

وصفُ هنري سانسون للصعوبة الاستثنائية لأول إعدامٍ يقوم به الجلّاد ملفتٌ للنظر تماماً! لعله، مثل العشق الأول، لحظةٌ تلتصق بالذاكرة بعنف! أثارنيٍ هذا التماثل الرهيب في تجربتين إنسانيتين شديدتي التنافر!... سقوط بعض أفراد سلالة هؤلاء السفّاحين مغشياً عليهم، عند ممارسة أول إعدامٍ لهم، يؤكد أننا أمام جلّادين أقل فظاظة مما نتصوّر، أكثر رومانسية ورقّة مما نتوقعه بكثير!...

ناهيك أن هذا الكتاب الذي لخّص فيه آخر السيافين يوميات أجداده وتجربته الشخصية، وصيّةٌ أدبية (يسميها هنري سانسون: «وصية السفّاح الأخير») تنادي بأقوى وأشد العبارات الصارخة بإلغاء عقوبة الإعدام معتبرةً إياها «آخر قلاع الهمجية والبربرية الإنسانية»!... اقترح إلغاء هذه العقوبة، لأول مرة، الكاتبُ الايطالي سيزار بيساريا في كتاب سريٍّ في 1764. لم يتحّقق ذلك في فرنسا إلا في 1981 فقط، بعد وصول اليسار إلى السلطة!... لم يفلح روبيسبيير على سبيل المثال، قبل ذلك بقرنين، في تمرير مقترح إلغاء عقوبة الإعدام على برلمان الثورة الفرنسية!...

الجسد البشري، كما يقول السفّاح الأخير، «صنع الإله! هو وحده من يمتلك الحقّ بإلغائه!»... لا يخلو الكتاب أيضاً من نقدٍ وسخرية عنيفة من «العدالة الإنسانية» وهي تتحدث باسم «العدالة الإلهية»!...

لعلّ إلغاء عقوبة الإعدام مؤخراً في حوالي 75 بلداً (الفضاء الأوربي لا يسمح لدولة بالانضمام إليه دون ذلك) يمثّل رمزا حضاريّاً دون شك! غير أن الوحشية والعنف الإنساني لم يضمحلا إثر ذلك إطلاقاً!... تعجُّ العقود الأخيرة بمجازر زاخرة: الإبادات الجماعية في هيروشيما وناجازاكي، رصاصات النازية في معسكرات التعذيب والقتل الجماعية لاسيما أوزفيتش، الإعدامات السوفيتية والصينية للمخالفين للسلطة، كل الحروب الاستعمارية الإقليمية والعرقية الوحشية في السنوات الأخيرة!...

لعل الاتجاه العام لتقبّل الإنسان الحديث للإعدام صار ملطّخاً بالمفارقات، مثيراً للحيرة: يغشى الإنسانَ المتحضّرَ التقززُ (هو رائعٌ في ذلك) عند أي إعدامٍ مباشر، وجهاً لوجه! لكنه ينظر بعدم اكتراث للإعدام التقنيّ الحديث الذي تقوم به الدول القوية بمعدات تكنولوجية تضرب عن بُعد، تسحق الأطفال والشيوخ والأبرياء بكميات تجارية!... كأنه لا يميّز بين هذا السحق الفعليّ الملموس عندما يراه على الشاشة، ومشاهدة فيلمٍ مجرّد عن حرب خيالية في نفس الشاشة. كأنه يخلط بين فسيفساء ألعابٍ نارية، وفسيفساءِ صواريخ مثل تلك التي ملأت سماء بغداد!...

أو لعله يرى قبحاً في الإعدام اليدويّ القروسطي، وجماليةً ما في الإعدام التكنولوجي الحديث! يكفي استرجاع مآسي فلسطينييّ غزة، للشعور بالخيبة من شدّة نفاق هذا الإنسان الحديث الذي ألغى عقوبة الإعدام مع ذلك!... السحل الجماعي بأحدث الأسلحة التكنولوجية، والحرب «المُطْلَقة» التي تحصدُ أكبر عددٍ من الأبرياء بأسرع وقت (على الطريقة النازية) لا تثيران غضبه وتقزّزه كثيراً! ألا يحتاج أحياناً لتذكيره بحقيقةٍ صغيرةٍ فاقعة: «أن ترى طائرة تغير على شاشة تلفزيون غير أن تراها بالعين الهلعة، أن تسمع صوت الانفجار على الشاشة غير أن ترتج بك الأرض ويتطاير حولك الكون كله»، حسب تعبير أمجد ناصر في مقالٍ له في «القدس العربي»؟...

لأسمح لنفسي بالقول: لا يحق للإنسان الحديث إدعاء التحضر طالما سالت قطرة دمٍ واحدة، لأي إنسانٍ كان، في أي بلدٍ كان، بأيِّ سلاحٍ كان، ولأي سببٍ كان!...

(4) آخر ساعات المحكومين بالإعدام

الجزء الأكبر من الكتاب يسرد سيرورة الأيام والساعات الأخيرة من حياة رتلٍ متنوّعٍ من المحكومين بالإعدام يتنقّل بين «مجرمين ستتقيؤهم جهنم» حتّى عشّاقٍ جميلين رائعين قُتلوا بسبب ما آلت إليه تداعيات العشق من «جرائم»!...

لا تفوت على «السفّاح الأخير» ملاحظة «جمالية الجريمة» فيما ارتكبه بعض المحكومين عليهم بالإعدام أحياناً! ثمّة جماليةٌ ما، في الحقيقة، حتى في أكثر الأحداث شناعة!... (تحدّثتُ في مؤتمر العجيلي للرواية بالرَّقة (سوريا، ديسمبر 2008)، الذي تخصّص بدراسة جماليات الرواية، عن جماليات الخراب، انطلاقاً من نص الإلياذة: «إحدى تجليات عبقرية الإلياذة تكمن في قدرتها على رؤية الجمال في أشنع وأقبح نشاط إنساني: الحرب! لا أدري من قال: «ليسمو الفن حتى في تدمير العالم!». هكذا حال حرب طروادة التي تدور حولها كلُّ الإلياذة: سيمفونية من قرعات السيوف، التحام الأجساد، صرخات الموت... سفنٌ مدمّرة، صهيلٌ وأبواق، سيولُ دماء... سيمفونيةٌ محبوكةٌ من نبرات العنف والخراب، لكنها شديدةُ الجمال أوّلاً وأخيراً!...»).

لعلّ أكثر ما يلفت النظر عند قراءة تفاصيل الساعات الأخيرة لطابور الرقاب المبتورة هو أن سلوك المدانين في تلك الساعات الحاسمة شديد التنوّع والاختلاف، يصعب حصره أو استشرافه، غامضٌ غالباً، معاكسٌ أيضاً لما نتوقعه أحياناً... يصعب فعلاً سبر النفس البشرية، وتصنيف وأرشفة تنوعات أحاسيسها، لاسيما عندما يكون الموت على بعد مليمتر فقط، أقرب من حبل الوريد!...

رهبة الموت، عندما يبدو أكيدا بعد دقائق، تجعل بعض من صمدوا أمام كل أنواع التعذيب يستسلمون ويعترفون ويكشفون هويّة رفاقهم قبيل الموت بدقائق! كأنهم لا يستطيعون مقاومة ظمأً الحياة ولو لِهنيهات قليلة إضافية. في حين أن آخرين تكتسحهم الثقة حتى آخر لحظة بأن القبر الذي سيخرّون فيه هو عرشٌ ينتظرهم، يحنّون للوصول إليه بأسرع وقت!...

بين أولئك وهؤلاء تتنوّع الحالات كثيراً: نفوسٌ من فولاذ «ذات أعين خلقت لئلا تبكي» تنهمر دموعها فجأة في آخر اللحظات! (ما هي الذكريات أو الأحاسيس التي كهربت أدمغتها في تلك اللحظة بالذات؟) فيما آخرون عاديون جداً، لم يُعرفون بِشجاعةٍ متميّزةٍ أو جرأة خاصة في حياتهم، يتقدَّمون نحو الموت بنفس هادئة، تصرّ أن يكون ديكور آخر لحظات وداعها للأرض فخوراً (أيُّ مدلولٍ جبّار يمثله الفخر بالنسبة لهم، ليطغى على كل الأحاسيس الأخرى؟)...

بين هؤلاء وأولئك حالات كثيرة «طبيعيةٌ جدا»، إن جاز القول: مدانون تبدو عليهم رجفة الموت، تَصلُّب الرقبة، صعوبة بلع الريق، اضطرابُ الرموش...

تزدحم، خارج هذه الدائرة، حالاتٌ كثيرةُ التفرد والخصوصية:

ثمّة من يصرخ وسط أبشع أنواع التعذيب متحدّياً: «مزيداً! مزيداً!» وكأنه يتلذّذُ فعلاً بما تسمى «سكرة الألم»!...

ثمّة، مثل دانتون، من ظلّ وفيّاً لشخصه بدقّة كبيرة: ظلّ فظّاً غليظ القلب بذيئاً يشتم أعداءه بتعالٍ هائل حتى لحظة بترِ رأسه!... فيما فَابْر، رفيقه، تمتم قبل موته هذه العبارة الجميلة المذهلة: «لأتعلّمَ كيف أموت! لأتعلّمَ كيف أموت!...»

ماذا يحدث عندما يسقط الجلاد في غرام من سيبترُ رأسَها بعد لحظات؟...

مدام انجيليك تيكيت في الثانية والأربعين من العمر، «مخلوقةٌ ساحرة»، كما قال شارل سانسون! كانت أجمل وأروع وأذكى نساء باريس حينها، كما يقال! أُتُهِمَتْ بقتل زوجها بعد تدهور علاقتهما، وسقوطها في عشق آخر...

يحكي شارل سانسون دقائق عبورها ساحة الإعدام بمعطفها الوثير الأبيض، بقوامٍ بديع وخطوات ملوكية. تشكر القسيس بصوتٍ ساحر ولغة متعالية حصيفة على «مواساته وسلوانه بكلماتٍ طيّبة ستحملها معها للرب»! يصف السيّاف لمساتها الأخيرة لِشعرها الراقص على كتفيها، وكأنها ستقابل عاشقها بعد لحظات! تسأل السفّاح قرب خشبة بتر الرأس، بلغةٍ ارستقراطية: «أيمكنكم، أيها السيّد الطيب، أن تشرحوا لي في أي وضعٍ تحبون أن أكون!»...

أمام ذوبان شارل سانسون وهو يرى هذه المخلوقة الساحرة تواجه الموت بهذه النعومة، تضع انجيليك رأسها لوحدها على خشبة البتر! «أأنا كما يلزم أيها السيّد؟»، تضيف!... هاهي تواصل إثراء حياتها الأنيقة حتى آخر لحظة!...

«سيف العدالة» يخرّ بكل عنفهِ وبشاعته على جِيد هذه المخلوقة الجميلة! يتفجّر الدم عنيفاً، غير أن الرأس لم يسقط!... ضربة سيفٍ ثانية فوق نفس هذا الرأس الفاتن!... تصلُّبٌ غير أليف، لرأسٍ بالغ الرقة! سيل الدمِ أعمى الجزّار، كما يبدو! أو أن ضرباته تتلعثمُ وترِقُّ أمام جمالِ هذا الرأس الذي لا يستطيع جزَّه!... ما زال لم يسقط! الجماهير تدويّ و«تُصفّر» بين نشوةٍ وسخط من هذه المجزرة، بين تهديدٍ ووعيد للسيّاف!...

الضربة الثالثة: الرأس الذي يُقدِّسُه الجلّاد يهوي أمام رجليه!...

شارل سانسون الذي يصاب بعد كل إعدام بحالة هذيان، كان في دوّامة تذمّر وغثيان لا توصف! «رأس انجيليك الذي ظلَّ وقتاً طويلا فوق خشبة الإعدام، باتجاه «بلدية باريس»، حافظ، كما يقول من رأوه، على نُبلِهِ وجماله!» كلمات الجلّاد هذه لا تخلو من عدم موضوعية العاشق!...

« تحققت العدالة الإنسانية!»، قالت الصحف حينها! «أريد أن أسأل العدالة الإلهية رأيها في ذلك»، قال الجلّاد!...

لعلّ أكثر حالات الإعدام إدهاشاً هي حالة ذلك المُدان الذي ظلَّ يقرأُ بحماسة واهتياج، دون توقّف، طوال الأيام التي سبقت لحظة إعدامه!... ثمّ، بصَلفٍ ارستقراطيٍّ نبيل وتعالٍ لا حدّ لرهافته، توقّف عن القراءة، «أثْنَى» زاويةَ رأس الصفحة التي كان يقرأها (يا للسحر! يا للعظمة!)، قبل أن يضطجع أسفل المقصلة!...

انحنيتُ إعجاباً أمام جلال هذا المشهد!...

إمرأة ترى في نفس العربة التي تحملها إلى المقصلة شاباً حزيناً مداناً مثلها، يكاد يقتله الشوق والأحزان والهلع. تتحدّث معه برقة وعطفٍ وروح فكاهة! تتمكن من إضحاكه أيضاً!... يُبَشِّرُها السيافُ حال وصولهما بأنها «ستمرُّ» قبل الشاب! ترفض ذلك حتى لا تتفجّر أحزان الشاب من جديد بعد فراقها! يرفض الجلّاد بشدّة، لأن ذلك ترتيبُ المحكمة! تردّ عليه بِكياسةٍ ثاقبة لا أستطيع وصف سِحرِها: «أيها السيد! كيف لكم أن ترفضوا لِإمرأةٍ طلبَها الأخير؟»!...

ينحني السفّاح عند رغبتها ويدعها للدور الثاني، كما طلَبَتْ، ولو خالف ذلكَ المزاجَ الحضاري: «المرأةُ أوّلاً، Ladies First»!...

نظرات لويس السادس عشر في زوايا ساحة الإعدام قبيل قطع رأسه، وكأنه ينتظر مجيء مواليه لإنقاذه، تُذكِّرُ بزيغ نظرات تشاوشيسكو (حاكم رومانيا السابق) وزوجته، في زوايا المكان، بحثاً عن منقذٍ يصلُ قبل إعدامهما! الملوك كما يبدو تعتقد دوماً أنه لا يمكنها أن تنتهي مثل ضحاياها!...

ردّد لويس السادس عشر في لحظةٍ ما، مثل تشاوتسكو وصدام حسين، بنفس المنطق الأعمى، هذه العبارة الجوفاء التي تثير الرثاء: «إنها خيانة!»...

لم يفشل لويس السادس عشر، رغم ضعف واهتراء شخصيّته، في الموت بلياقة خلال سيناريو ساعاته الأخيرة، كما يبدو من قراءة نص سانسون الرابع.

صدام حسين، هو الآخر، لم يفشل في إخراجٍ أشَم لِسيناريو ساعاته الأخيرة وهو يتوجّه نحو المشنقة واثق الخطوة هادئ الابتسامة، رغم أن حياته كانت سلسلةً نقيّةً متواصلةً من العنف والفشل والهزائم التي حوّلت العراق العظيم إلى مستعمرةٍ للأمريكان (سقط نظامُه كقصرٍ من وَرق، ضاعت ثرواتُ بلده عبثاً في سياسات وحروبٍ سخيفةٍ فاشلة، ورمى طاغوتُه الملايينَ من شعبهِ في أحضان الموت والدمار والشتات)!... بالعكس من ذلك، كانت لحظةُ إعدامِه هديّةً قدّمها له خصومُه لِبعد مماته: أثاروا غضبَ الجميع، بما فيهم ضحاياه، من ذلك الإعدام غير الإنساني الحقير، وأثبتوا أنّهم يتمتعون بنفس البشاعة وروح الانتقام السافل!...

لا أدري، يبدو كلُّ شيء كما لو أن السفّاحين المنتصرين يعملون كل ما بوسعهم كي يتم إعدام الحكام المخلوعين بسيناريو فخورٍ لائق! كأن في ذلك عهداً سريّاً قطعه السفّاحون بينهم منذ الأزل!...

(5) خاتمة: أدب السفاحين لسان العرب؟

كتاب سانسون أثار ضجّة واهتماما كبيرين عند نشره في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. ما زال إلى اليوم حاضراً في الوجدان الفرنسي، يُستلهمُ في بعض الأعمال الأدبية بأكثر من شكل، رغم أن الحياة المعاصرة تجاوزت سياقَه تماماً!

ماذا لو كتب السفّاحون العرب مذكراتهم ويوميات ضحاياهم أيضاً؟ لماذا لا يحقّ لنا، على الأقل، أن نقرأ مجازر إباداتنا الجماعية اليومية؟ أليس لنا في هذا التراث الحيّ النابض المتأبد صاعٌ وباعٌ نفوق به الأمم؟ ألا يجدر ل «أدب السفاحين» أن يكون «لسان العرب»، قبل أيِّ نوعٍ أدبيٍّ آخر؟ أنحتاج لجوائز أدبية، بأسماء سفاحينا التاريخيين والمعاصرين، ليزدهر هذا النوع الأدبي، الذي يلزمنا تحريره لنتحرر منه؟...

هناك تعليق واحد:

  1. للمرة الثانية تسحقني الكهرباء،بسفالتها، وهمجية توقيتها،بالأنقطاع،حيث أنني كُنت،بأخر سطر من سطور تعليقي،على تأملاتك،للآسف الشديد،وتعلم ذلك، أكثر من غيرك،كم هو صعب إستعادة،ما أنمسح فجأة من سطور،جاهدت بكتابتها عاصرأ الذهن،لجعلها ذات قيمة.
    لم يفاجئني،جمال السرد،و لادقة الوصف،لتفاصيل صور المشاهد، التي تم تناولها،كتأملات،في قرأة لنص أدبي،أبداعي مُستفز، كونه صادر عن ذات،مُفارقةٌ لطبائع تكوينها، ولا حرصك في الإحاطة التصويرية، التي تشي بإصرارك على أستدعاء، تلك الصور،بأبعادها الثلاثةُ،لكن ما أستوقفني كثيراً،هما أمران:
    1ـ حجم فُضول العالم،لمعرفة خفايا المجهول،المُتاح، ضمناً في المُتخيَل،من السلوك الانساني،عبر التوافر،على شريط سينمائي للحظة مُغادرة الدنيا،من دماغ الرأس المجزوزة،لأستجلاء مكنونات النفس البشرية،كفطرة آدمية، منضاف عليها،مُدخلات،التنشئة+التعليم والثقافة+ ماهو عقدي"ديني"، وأثر كُل ذلك،في صناعة شريط لحظة المُغادرة المُحددة سلفاً،بحكم قاطع.
    2ـ عدم الخوض،بإجراء مقاربة،لذات اللحظة،عند أخرين، ذهبوا أليهابرغبة وقناعة،يسمون "بالأستشهاديين"،حتى من باب أستفزازي،لعلماء النفس والاجتماع،بهدف الوقوف على حجم التأثير العقائدي،على زراعة قناعات،صادمة ومفارقة،لطبيعة الفِطرة البشرية، من خلال أجراء دراسات علمية،تخلص بأعطائنا، تفسير حاسم للمتغير السلوكي،المُتصادم،مع طبيعة النفس البشرية،وحجم الممكن في إعادة صياعته،وفقاًلذلك،عقائدياً.
    للحديث تكملة بإذن الله ... مع أحلى المُنى نلتقي ،،،

    ردحذف