الأحد، 17 مارس، 2013

منشورات طائرة من صفحتي على الفيسبوك


منشورات طائرة من صفحتي على الفيسبوك
حبيب عبدالرب سروري

===
دعاء الفيدرالية:

قبل أسبوع كنت أمام مثقف جلس يتكلّم ربع ساعة عن الفيدرالية، وكأنها العصا السحرية لحل مشاكل الجنوب.
وكأنّها الدعاء اليومي الذين لا يكف الناس في الجنوب عن ترديده قبل النوم...
كرر هذه الكلمة حوالي ٣٥ مرة خلال مداخلته!...

بعد أن أصغيت له باحترام علّقتُ:
الفيدرالية، الوحدة، الانفصال، الحوار... كل هذه مجرد وسائل.
الناس وحدها من عليهم أن يختاروا وسيلة حياتهم بِحُريّة، وأن يقرروا مصيرهم لوحدهم
دعنا نتحدث على الغايات بدلاً من الوسائل.
اشرح لي مثلاً كيف يمكن استعادة ما نهبته في الجنوب عائلة الأحمر والمخلوع وعساكرهم؟
خذ على الأقل نموذجي اللصين الكبيرين حميد الأحمر ويحيى صالح، على سبيل المثال حتى لا أأخذ من وقتك ساعة إضافية...

صمتٌ أزرق!...
انعقدتْ لسان هذا المتحدث الجليل، وفضّل الإسهاب في الحديث عن منافع السفر من وجهة نظر الإمام الشافعي...

===
صورة وتعليق:
:file://localhost/Users/habib/Desktop/487535_10151759459232802_1559058687_n.jpg487535_10151759459232802_1559058687_n.jpg
المخلوع يجيد التصويب نحو الأعلى، نحو الرأس.
سمّى مشتشاروه ذلك: "الرقص فوق رؤوس الثعابين"، ومارسوه بكل وحشيّة وبشاعة طوال ٣٤ سنة.

الجديد أكثر "حضارة"، يجيد التصويب نحو الأسفل، نحو الأرجل.
هو الذي نصح رجال الأمن في عدَن قبل أيام بالتصويب على الأرجل (للكبار فقط)، والضرب بالعصيان لما دون الثمانية عشر

كلاهما وفيٌّ للبندقية، صادقٌ مع نفسه عندما يحرص أن تؤخذ له صورةٌ وهو يحتضنها.

المشكلة أن بين الرأس والأرجل بطوناً فارغة، تحتاج لشيء آخر غير الرصاص.

في مستقبلٍ ما (إذا عرفنا كيف نفرض ذلك، واستحقّينا أن يكون لنا مسقبل) سيخرج من بيننا رؤساء يحتقرون بشدّة أن تؤخذ لهم صوراً كهذه

===

عن الحوار الوطني:

منذ سقوط صالح واليمن مشغولة بالأعداد "للحوار الوطني" الذي سيناقش كل القضايا والمشاكل (منذ "الفتنة الكبرى" يوم مقتل عثمان بن عفان حتى اليوم، كما قال صديق عزيز جدا) والذي سيبدأ في ١٨ مارس القادم...

٥٦٠ متحاورا، معظمهم "قيادات تاريخية" منذ كنت في سن المراهقة، (كلما كانت أكثر فشلا وبشاعة، كلما صارت "قيادات مستقبلية" أيضا)، ستحل كل مشاكل الماضي والحاضر والمستقبل، وما بعد المستقبل أيضا...

ولأن أية عشرة يمنيين لا يستطيعون أن يتحاورا لمدة عشرين دقيقة دون "مضرابة"، خاصة إذا كانوا قادة تاريخيين، فمن حظنا أن إخوتنا الأمريكان (الذين أدوا أكثر من مائة عملية طائرات بدون طيار في اليمن خلال الفترة الماضية) والأوربيين قد أعدوا نتائج الحوار قبل بدئه!

===

في اليمن: القافلة تنبح والكلاب تسير (مبارك سالمين)

تعليق: قد تكون العبارة مفرطة في سخريتها السوداوية، لكنها أقرب إلى الحقيقة.

===

سؤال:

في كل دولة في أفريقيا هناك مشعودٌ ما، مثل الزنداني، عمل "خلطة" لعلاج مرض الإيدز.
لكن لا أحد يستطيع استخدام خلطته رسميّاً لعلاج الناس، لأن أي وزارة صحة (أكانت الدولة مدنية أم غير مدنية) تمنع ذلك، دون نقاش.

عندما بدأ الزنداني ممارسة علاجه في جامعة الإيمان، جاءه أمر من وزير الصحة بتوقيف ذلك.
ردّ عليه الزنداني حينها: "أنت ضد السنّة النبوية!"، كما قال الزنداني في محاضرة حضرها صديقٌ عزيز أخبرني بذلك.

تراجع الوزير حينها، رغم أنه لا يوجد طبيب واحد في اليمن، حسب معرفتي، يقبل ارتكاب جريمة كهذه في حق الناس، بإذن من وزارة الصحة.

سؤال: هل كان وزير الصحة سيتراجع حينها عن منع الزنداني من استخدام هذه الخلطة لعلاج الناس لو لم يكن خلف الزنداني حزب الإصلاح وقوة علي محسن الأحمر والمنظومة الظلامية اليمنية بكل تشعبّها؟

===

صورة وتعليق

>file://localhost/Users/habib/Desktop/188811_10151765249962802_1900815892_n.jpg188811_10151765249962802_1900815892_n.jpg

الخراب في اليمن لا يشكو من النمطيّة: هناك خراب عمودي، خراب مائل، خراب أفقي...

الخراب يحطّ فيها من كل مكان: من رأس الحكم، العصابة الكبرى، القبيلة، الثقافة السائدة، السماء، الأرض، الفقهاء، الأمية، الفتاوي، غياب العقلية النقدية، خطب الجمعة، الخطاب العنصري الطائفي للعقليات التي يجثم فيها الليل...

أعادت لي هذه الصورة، اللي أخذت في قرية يمنية، صورةً ذهنيّة لموقعِ مرفقٍ حكوميّ في ضواحي عدَن:

كان على جدارٍ مجاور لذلك المرفق ساعة حائطية

كانت الساعة تدقّ في الستينات من القرن المنصرم

أتذكّر حتّى الآن رنّاتها عندما كنت أمرّ عائداً من المدرسة الابتدائية!

ثم صارت الساعة لا تدق في بدء السبعينات. واختفت الساعة بعد ذلك...

في الثمانينات تخرّب الجدار تماماً

ثم نهب المرفق الحكومي بكامله في التسعينات (بعد حرب ١٩٩٤) وتحوّل إلى بيتٍ لناهبه...

===

أحور شعب في العالم

هذا الحوار الوطني الذي سيدوم ٦ أشهر سيحولنا إلى "أحور" شعب في العالم:

تحدّثتُ سابقاً عن "الحوار الوطني" كآلية لا ديمقراطية صممتها المبادرة الخليجية كبديل لتصويت الشعب على مصيره، كمسرحية، كلعبة تتقاسم فيها الموميات وكبار اللصوص (سيحضرها أولاد الأحمر الأربعة!) مصالحها من جديد...

السؤال الذي يثيرني أيضاً:
لماذا يلزم أن يدوم ٦ أشهر تحديداً؟

كل المؤتمرات الكبرى في العالم لحلّ مشاكل الكون البيئية (التي لا يوجد أصعب منها)، لحل مشاكل أوربا الاقتصادية والسياسية والمالية الحادّة، كلها تدوم بين يوم وأسبوع.
السبب بسيط: حتى لو حضر أي مؤتمر عدّة مئات من الوفود والأشخاص، وحتى لو تكلم كل واحد نص ساعة ليضع رأيه، ثم نص ساعة للتعليق على آراء الآخرين، ثم نص ساعة لاحقا للتعليق على التعليقات، ونص ساعة للتصويت على القرارات النهائية، و 
فيكفي أسبوع واحد بالكثير للوصول إلى ما يمكن أن يصل إليه المؤتمرون...

مؤتمر الحوار الوطني سيقسم إلى تسع لجان. 
لو تكلم عضو أي لجنة لوحده ٣ ساعات كاملة خلال المؤتمر فحوالي أسبوع يكفي!...

من المستفيد إذن من حكاية ال ٦ أشهر؟

 ستة أشهر من سبات شتوي يضمن لمن تلوّثت أيديهم بالدماء أنهم لن يحاسبوا خلاله، ويضمن لمن نهب الجنوب أن أحداً لن ينتزعها منه!

باختصار: هذا الحوار الذي سيدوم ٦ أشهر سيحولنا إلى "أحور" شعب في العالم!...

===

البابا من الجنوب

استغليت أن عنوان صحيفة اللوموند قبل يومين كان: "البابا من الجنوب" لأشرح لصديق عزيز بأن كلمة "الجنوب" عندما تستخدم لوحدها تعني، في القاموس الدولي: جنوب خط الاستواء...

برضه لم أنجح...

لأني غير قادر على حوار يدوم "ستة أشهر" قلت له:
اوكييه! البابا فرانسوا من "الجنوب العربي"، والطيب صالح يقصد في عنوان روايته "موسم الهجرة إلى الشمال" موسم الهجرة إلى "الجمهورية العربية اليمنية"...


===

عن مقال "إلى الناقمون على اللواء علي محسن الأحمر" الذي كتبه ابن الزنداني

التحالف بين الفقهاء الظلاميين والعسكر المجرمين قديم قدم النوع البشري
لا جديد في ذلك أو إثارة.
بس، السؤال الوحيد الهام جدا هنا
لماذا "إلى الناقمون" مش "إلى الناقمين"؟ 
يعني ولي عهد شيخ الظلاميين اليمنيين ميعرفش قصة الجار والمجرور في اللغة العربية؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق