السبت، 14 مايو، 2011

أضواء على مباراة شطرنج بين صالح وشعب اليمن

أضواء على مباراة شطرنج بين صالح وشعب اليمن

ثمّة مفارقة يكررها الكثيرون: تبدو ثورة اليمن أعمق وأنضج الثورات العربية حتى الآن، في بلدٍ يوشك على الانهيار، رئيسه أضعف حلقات قادة العرب... فيما لم يسقط نظام الرئيس صالح حتى اللحظة!

ثمة في الحقيقة طلاسم يلزم فكّها لفهمِ خصوصيات الثورة اليمنية وتعقيداتها، وإجلاءِ خطأ هذه المفارقة.

صحيحٌ أن نظام صالح، بخلاف بقية أنظمة العرب، فشل جذريّاً وعلى كل الأصعدة: تمكّن صالح بنجاحٍ مذهل من أن يكون مهندسَ تدميرِ اليمن في كل المجالات: التنمية، التعليم، السياحة، الثقافة، المدنيّة، الأمن، الخدمات الكهربائية والمائية... لتصير اليمن «بفضلهِ» على شفير الانهيار والصوملة.

وصحيحٌ أن اليمنيين يهندسون اليوم أروع وأعظم الثورات العربية. أثبتوا أنهم يمتلكون إرادةً خارقةً صارت مضرب الأمثال: أكثر من ثلاثة أشهر من الإعتصامات والمسيرات المتصاعدة، التي لم تقتصر على بعض المدن الكبرى (مثل حالتي مصر وتونس)، بل شملت كل مدن اليمن وقراها من جزيرة سوقطرة حتى أطراف صعدة.

ليس ذلك فحسب، لكنهم ثاروا قبل كل ذلك على أنفسهم، صانعين ثورات اجتماعية وثقافية داخل ثورتهم السلميّة المذهلة: خرجت المرأة التي كانت أشبه بشمّاعةٍ منزليّةٍ في الغالب، لتحتلّ اليوم قلب الساحات إن لم تكن جذوتها أحيانا. ترك اليمنيّون أسلحتهم في البيوت (من كان يتوقع أن يحدث ذلك؟) ليحملوا الورود بدلاً منها ويواجهوا الطاغية بصدور عارية. حوّلوا ساحاتهم إلى كومونات تاريخية يتعلمون فيها الحياة المدنيّة، يكتشفون فيها أخيراً أنفسهم وملكاتهم، يكتبون فيها أحلامهم على البالونات ويطلقونها ببراءة أطفال، يرتّبون ساحاتهم وينظفّونها وينمقّونها لتكون نواة مدن المستقبل الزاهرة، يمارسون فيها الاختلاط الحضاري والفن والأدب والجدل والضحك حتى سقوط النظام!...

من قال عنهم صالح إنهم أصيبوا بـ«أنفلونزا البلدان المجاورة» هم في الحقيقة شبابُ شعبٍ فتك به وباءٌ عضال: وباءُ الحرية، الذي لن يطيح إلا بطبيب الزور الذي أخطأ التشخيص.

وصحيحٌ أخيراً أن صالح شخصيّةٌ فريدةٌ جدّاً: يحتقر التعليم والعلم بصدق وإخلاص. لا يحتقر شيئاً قدر ذلك: بعكس كل القادة العرب، لم «يخطئ» ولو مرة واحدة بتوجيه أحد أبنائه أو بناته للتعليم، في الداخل أو الخارج، أو حتى شراء شهادات ملفقة له!...

يكفي سماع شذرات من خطاباته لنستوعب مدى جهله وبلطجيته معا. لن أتحدث عن انتهاكه الدائم لإعراب جمع المذكر السالم فذلك ترفٌ لغويٌّ في حالته. سأذكر على سبيل المثال فقط عبارته التي تتردد كل ساعة في قناة الجزيرة والتي يقرأها من ورقة (وليس شفوياً):

«تُشكَّلُ لجنةً (بدلاً من لجنةٌ) من مجلس النواب والشورى لإعداد دستوراً (بدلاً من دستورٍ) جديداً (بدلاً من جديدٍ)»... لا يُسكِّن لِيسلم، كما اعتاد ناطقو العربية، لدرء ارتكاب خطأٍ في قواعد نحوها. يقرأ ببلطجيّة: ينصب كلّ الكلمات لمجرد أنه لا يعرف قراءة الضمّتين والكسرتين. من نصب على اليمن وشعبه طوال 33 عاماً لا يعرف إلا النصب، حتى في اللغة العربية...

الأسوأ أنه مستعدٌّ أن يُهزّئ أو يصفع أيّ مستشارٍ يتجرأ على مراجعته، كما حصل عندما تجرأ أحد مستشاريه، كما يقال، أن يشرح له الفرق بين «لم» و «لن»، الذي لا يعرف التمييز بينهما عند الحديث بعد 33 عاماً من الحكم!... يقضي اليمنيّون وقتهم في السخرية منه عند سماعه يستخدم «لن» في محل «لم» في كل عبارة!...

أنتقلُ الآن، بعد تذكير هذه البديهيات، إلى ما سيفسر إشكالية المفارقة الرئيسة التي استهلُّ بها مقالي هذا:

ليس صالحُ قطعاً أضعفَ حلقةٍ في الرؤساء العرب كما يقال. هو أصعبهم ولا شك، لأنه يكثّف في شخصهِ برعونةٍ مراوغة أبشعَ مساوئهم جميعاً كما سأحاول التوضيح. صالح داهيةٌ في صناعة الخراب، وفي صناعة الخراب فقط.

فالقوات المسلحة اليمنية أوّلاً (بعكس حالتي مصر وتونس) لاسيما الحرس الجمهوري والأمن المركزي، يقودها أبناؤه وأخوته وأبناء أخوته. ويعلم المراقب السياسي أن إسقاط النظام في هذه الحالة (كما هو الحال في ليبيا) يزداد صعوبةً وتعقيداً بكثير، لاسيما وأن الثورة اليمنية تفتقدُ (بعكس ليبيا أو سوريا) للدعم أو الضغط الخارجي. ليس ذلك فحسب، بل هي تثير في الجوهر مخاوف دول الخليج التي لا يعرفُ قاموسُها كلمتي: «الشعب يريد»، والتي لا تكنُّ عشقاً عارماً للثورات: تفضِّلُ قطعاً «الرئاسات الملكية» المتأبدة على الأنظمة الديمقراطية، خوفاً من تسلُّلِ عواصف رغبات التغيير والحريّة إلى شعوبها!...

ولعلّ الصعوبة الرئيس الثانية تكمن في أن أحدَّ أهم معالم صالح هو براعته الشديدة في تنفيذ شعارٍ يلخِّصُه أفضل تلخيص: كي تحكم اليمن 33 عاماً يلزمك أن تكون ثعباناً يرقص فوق هامات جياع!...

لذلك حرص علي صالح منذ بدء حكمه على تطبيق شعار الاستعباد العتيق: «جوّعْ كلبك يتبعك!». استولى وأتباعه على كل ثروة اليمن، لدرجة أن مثلاً يمنيّاً شهيراً ممتعاً يلخص ذلك (عند الحديث عن مصير موارد بترول اليمن الذي يُصدَّرُ من ميناء «بئر علي» في شبوة): «من بئر علي، إلى جيب علي»!...

يقضّى صالح وقته مثل شيخ قبيلة في دار الرئاسة، يوزّع ثروة اليمن كما يريد: يجوّع من يريد، يغْني من يريد، يقتل ويشتري من يريد... ليس له مشروعٌ في الحياة غير ذلك، لدرجة أوصلَتْ قطاعاً واسعاً من شعب اليمن إلى تحت خطّ الفقر والجوع، بجانب أميّتهم التي تضرب رقما قياسياً.

يزيد كل ذلك من تعقيدات الثورة اليمنية. فالأميّ الجائع، الذي لا يجد الماء والخبز النظيف في يمن اليوم، لا يميل لقضاء وقته في ساحات الاعتصام، أو في الانهماك في تنظيم الثورات عبر الفيسبوك.

ناهيك أن صالح، الذي صار اليوم متفرّغاً طوال الأسبوع لعمله الجديد كـ«مقاول مسيرات مضادة»، يجيد جلب هؤلاء الجياع من كل مدن وقرى اليمن النائية، بجانب من تبقى له من أنصار وخائفين من التغيير ومتذبذين ومطبلين وتنابلة وفاسدين سيفقدون مصالحهم بانتصار الثورة، إلى تجمُّعٍ أسبوعيٍّ يتيم في ساحة واحدة: ساحة السبعين بصنعاء (التي لا يمكنها أن تتجاوز رياضيّا المائة ألف شخص). في حين تمتلئ ساحات التغيير والحرية وشوارع مدن اليمن وقراه بأكثر من أربعة مليون متظاهر، ملأ منظرهم المدهش، وهم يرفعون سواعدهم المتلاحمة في لوحة فريدة، الصفحة الأولى من صحيفة اللوموند الفرنسية قبيل أسبوعين.

يطلق صالح في تجمعاته الأسبوعية خطابات رديئة مسعورة، تدوم دقيقتين، يشتم فيها الشعب بأشنع الأوصاف، على طريقة معمر القذافي. تتجلى في تلك الدقيقتين شخصيّته الظلامية المجرمة: يسبُّ مثلاً باسم الشريعة الإسلامية، على الطريقة الطاليبانية، تواجدَ المرأة في ساحات التغيير والحرية واختلاطها بالرجل، لتنطلق بعد ذلك مسيرات بلاطجته في صنعاء باتجاه ساحة التغيير قرب الجامعة مردِّدةً: «الجامعة الجامعة، عند القحاب الصائعة!» شاتمةً ببذاءة طليعة نساء اليمن الرائعات المتواجدات في الساحة!...

أجزم هنا أن صالح أسوأ من القذافي لكنه أكثر خبثاً وأقلّ ضجيجاً: لم يكن أقلّ دموية من القذافي عندما فجّر حرب 1994 أو حروب صعدة الستة، أو غيرها من الحروب على شعبه التي أزهقت أرواح عشرات آلاف اليمنيين. يكفي تذكُّرُ مناواراته عند توقيع «وثيقة العهد والاتفاق» مع الحزب الاشتراكي اليمني وغيره من القوى الشعبية قبيل حرب 1994 (التي تشبه مناوراته هذه الأيام للتهرب من توقيع معاهدة الصلح الخليجية مع اللقاء المشترك)، قبل التنصل من ذلك الاتفاق لشنِّ حربٍ طاحنة حوّل بعدها جنوب اليمن إلى غنيمة حرب، دمّر كل تقاليده المدنية وإدارته المتطوّرة، وعامل أبناءه كمواطنين ممتهَنين من الدرجة الثانية...

بعكس القذافي، عندما يقتل صالح خصومه منذ 33 عاماً، يخرج دوماً في جنازاتهم على رأس المشيّعين. لا يُسمي من أمر قناصتَهُ بقتلهم في ساحة التغيير في مجزرة 18 مارس «جرذاناً» كما فعل القذافي، ولكن «شهداء الديموقراطية»، متهماً، بكل برودة، سكان منازل تخوم ساحة التغيير الطيبين بقتلهم!... وعندما سئلَ: لماذا أصابت الرصاصات رؤوسَ أولئك الستّين شهيداً وأعناقَهم، بتلك المهنيّة المليمترية، أجاب، ببرودة أكبر، بأن كلَّ شعب اليمن قناصةٌ بالفطرة!...

يعرف صالح، كرئيس عصابةٍ محترف، كيف يكذب ويغيّر التزاماته ويقلب أقواله في كل لحظة، كيف يماطل ويناور. يسمّي ذلك «الرقص فوق رؤوس الثعابين». ناهيك أن تشبُّثَهُ وهوسَه بالبقاء في السلطة لا يقلّ عن معمر القذافي...

ثمّ لا يهمّ صالح، مثل القذافي، أن يكون مؤلف «نظرية ثالثة»، ولا تساوره الرغبة ببناء تماثيل شخصيّة له. هذه أمورٌ شكليّة من منظوره. تُهمُّه السلطةُ الكليّة والاستيلاء الكامل على الثروة وتوريثها لأبنائه، لا غير. يعتبر اليمنَ، بعد 33 عاماً من الحكم، «غنيمته» الشخصية التي لن ينتزعها منه ومن أبنائه أحد.

ما زاد من تعقيد ظروف الثورة اليمنية أخيراً هو أن صالح يحاول أن «تخرج عن النص»، وأن تبدو أزمةً بين حزبه الحاكم والمعارضة.

فهذه الثورة، من وجهة نظر شطرنجية (أي كمباراة بين الشعب وصالح: يريد الأول فيها إخراج الثاني من الحكم، ويريد الثاني إخراج الأول من الحياة)، وصلت إلى نقلاتها النهائية: لم يتبق لصالح إلا الملِكَ وبضعة بيادق، فيما يسيطر الشعب على كل أجنحة رقعة الشطرنج ومركزه.

أيُّ لاعب شطرنج يحترم نفسه كان سيستلم في هذه اللحظة ويترك المباراة. لكن صالح يلجأ اليوم إلى حركاتٍ بهلوانية لإرباك خصمه. يشتمه ويشتم أنصاره في قاعة المباراة. يهدد باستخدام المسدس لاغتياله. يراوغ، يركل بقدميه خصمه أسفل طاولة الشطرنج. يطلب من جيران صالة المباراة بالتوسط لإنهاء المباراة، يتركهم يتدخّلون بها ويمسّون قطعها... يريد فركشة اللعبة بأية طريقة قبل هزيمته...

ازداد تعقيد هذه المباراة اليوم بشكلٍ جليّ. ستطول كما يبدو، وستكون نتائج ذلك وخيمةً على الجميع، إذا لم يمارس المجتمع الدولي ضغوطه على نظام صالح...

لكن شعباً اكتسحهُ وباء الحرية بهذه القوة العاتية قادرٌ حتماً، في كلِّ الأحوال، على الصبر ومواصلة ثورته السلمية حتى النصر.

استدراك: كنتُ أتصفح قبيل قليل بعض صفحات الفيسبوك. وجدتُ فيها هذا الدعاء الأنيق لعزت القمحاوي الذي كتبه قبل شهرين: «يارب كل الوحوش: خلِّصْ سورية من فم الأسد، وخلِّصْ ليبيا من فم السلعوة، أما علي عبدالله صالح فاتركه لليمنيين، فهو أضعف من أن نشغلك به يا قادر يا كريم»... لعلّ الشيخ عزت يعيدُ صياغة دعائه بعد هذا المقال!...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق