الاثنين، 23 فبراير، 2009

مقال نبيل سليمان في صحيفة الحياة عن عرق الآلهة




الكاتب اليمني حبيب عبدالرب سروري في مغامرة روائية ... الكومبيوتر يعيد كتابة التاريخ ... ويقرأ الأسرار
2008-11-17
نبيل سليمان
حبيب عبدالرب سروري بروفسور يدرّس علوم الكومبيوتر في فرنسا، وهو شاعر يمني وقد كتب الرواية والأبحاث العلمية بالفرنسية، وكتب القصة القصيرة قبل أن يباغت الرواية العربية بثلاثيته «دميان». وقد عزّز استثنائيته بروايته الجديدة «عرق الآلهة»، إذ ذهب أبعد في مغامرته في الفن والعلم والفكر. وكما انطوت ثلاثية «دميان» على عناصر سيرية، كان أيضاً في رواية «عرق الآلهة» حيث يحدّث الراوي أنه يــدير أبحاثاً جامعية علمية، ويكتب الرواية «هـــوايتان لشاعر مهزوم». كما يحدثنا أنه يمني من عدن، قدم إلى فرنسا في منتصف السبعينات من القرن الماضي في منحة لدراسة الفيزياء، لكنه انعطف إلى دراسة ملكة العلوم «الرياضيات»، وكل ذلك مما سبق تفصيله في ثلاثية «دميان».
أما الإضافة السيرية فتأتي في الملحق الأول لرواية «عرق الآلهة» وعنوانه «قية تقرير كاشف الأسرار»، ومن ذلك تأثر الراوي بأبيه وأصـــداء الحرب بين اليمن الشمالي واليمن الجنوبي. لكن الأهم هو علاقة الراوي بكل من زوجته (فردوس) وصديقتـــه (حــنايا)، وبهـــما تبدأ الرواية، فيــذكرنا عشقــه للــمرأتين بعشق ميخائيل لرامة في ثلاثية إدوار الخراط. وفي هذه البــداية يسـتعيد الراوي دورانــه كالــخذروف عندما كان في العشرين، حول شــابة إيرانيــة - ألمانية «الشرق والغرب يخـــفقان في قسماتها بتناغم وجمال وقوة».
أما فردوس فتظهر شاعرة ومترجمة للشعر ومحاضرة فيه. فالشعر هو إيقاع حياتها اليومية، وهي تفضل لغة الجسد على السرير، إذ تصبح قصيدة عضوية حرة «ولغة بيولوجية ترفد لغة الروح». ولئن كان لفردوس، كحنايا، ولع التحديق السادر الولهان في السماء المثخنة بالسحب المسافرة، فإن حنايا عالمة تساهم ضمن فريق دولي في تطوير برنامج كومبيوتر اسمه «قارئة الفنجان»، وهدفه قراءة تفكير الإنسان.
يغادر الراوي زوجته في مرسيليا إلى مهمة علمية في مختبر متخصص بالعوالم الافتراضية الموسعة، في ضاحية باريسية، قريباً من المختبر الذي تحضر إليه حنايا من مقامها اللندني، لتواصل أبحاثها في رسم الخريطة الدقيقة للدماغ في أبعادها الثلاثة. وليس ذلك غير تحديد دور كل عصبون من عصبونات كرتي الدماغ في أداء وظيفة ذهنية ما. إنه مشروع موسوعي ولا نهائي التعقيد. أما بالنسبة الى برنامج «قارئة الفنجان»، فإن برنامج «الفيلسوف، كاشف الأسرار» يربطه بقاعدة موسوعية من المعارف لينتهي بتقديم تقرير شامل خلال دقائق، يُقرأ على شاشة الكومبيوتر، وفيه تحليل فلسفي لما يدور في دماغ الإنسان.
بهذه البرمجية ترمح الرواية وتدفع ببطلتها - راويتها إلى التجربة، فيجري إدخال خصوصيات أو طوبوغرافية دماغه إلى برنامج «كاشف الأسرار». وتصعد أثناء التجربة من الأعماق الدماغية ذكريات كثيفة غامضة تعود بالرجل إلى يفاعته في حي الشيخ عثمان (عدن). وإذ يظهر تقرير التجربة، يتبعه ملحق علمي يشرح ببساطة معارف جوهرية عامة، ومصطلحات علمية، مثل «المنظومات الاستنباطية»، ومنها منظومة الفيزياء الحدسية، ومنظومة الهندسة الحدسية، ومنظومة الأحياء الحدسية.
وتتمحور في التقرير النتائج العلمية في أبعاد منها بعد هندسة الدماغ البشري وبعد «الحاجات الجوهرية للإنسان».
تتحدث مقدمة هذا التقرير، الذي يرى فيه الراوي عنترية العلم، عن عالم الأرواح والأخيلة والأشباح، وعن عالم الكائنات الافتراضية وأساطير الخلق، وتطلق السؤال الأكبر: ما هي الروح؟ وينص التقرير على أن منظومات الراوي - بطل التجربة - الاستنباطية مسكونة بالخيار اللامرئي: نور الأنوار.
وهنا يتوقف الراوي ليؤجل بقية التقرير إلى نهاية الرواية، فيأتي بها في ملحق عــــنوانه «بقـــية تقرير كاشف الأسرار» ويخيّر الراوي الـــقارئ بين أن يتابع قراءة هذا الملحق مباــشرة، أو أن يؤجل ذلك حتى ينــتهي من الرواية.
قد يشي ما تقدم بوطأة المادة العلمية على الرواية، غير أن براعة الكاتب في تسريد تلـــك المادة وفّرت للراوية قدراً أكبر من السلاسة والتشويق. وتتـــوافر لتلك الــمادة غواية الخيال وغواية العلم، فإذا بالرواية تنتسب إلى روايات الخيال العلمي وتنأى عنها في آن، لتكون رواية بالغة الواقعية، ورواية فكرية بامتياز.
ففي واحد من مستوياتها، تقدم الرواية تلك الشابة القادمة من البلد الصامت: سلطنة عمان. إنها حنايا التي تثير قرفها الحدود الجغرافية وكل ما يميز بين أبناء النوع البيولوجي الواحد: البشر. فهي مع «عالم بلا حدود»، وعبر قصتها تندرج قصص عمانية فريدة. فــقد خدش رجل طفولة حنايا، وهي ابنة المناضل السابق في الجبهة الشعبية لتحرير عمان - لنتذكرْ رواية «وردة» لصنع الله إبراهيم - والذي سيخون رفاقه ويتزوج إيرانية ويطلّق والدة حنايا. وبـــمثل هذا الانقلاب يبدو أيضاً «قائد ميليشيا الظلمات» الذي أثرى من الطفرة البترولية.
خصت الرواية حنايا بالفصل الثامن، حيث تقدم أوراقها - سيرتها - الأب الثوري والعم الرجعي وفقدان الأم، كما تقدم القصر كسجن والثراء الصارخ، وإعجاب حنايا بالمدرس العراقي وعشقها للرياضيات منذ الإعدادية، وهي التي ستدرك أن الرياضيات موسيقى الوجود ودماغ الكون. وتروي أوراق حنايا أيضاً عودة ابن عمها شهاب - والذي تلقبه بعنوان هذا الفصل الثامن: سلطان الصغير - وزواجها منه وامتناعها عنه واستنجادها بأمها المقيمة في لندن، والتي تفضح القصر في ما تعلن من تزويج ابنتها، وبهذا يسمح لحنايا بالسفر.
تقدم حنايا للراوي مجلدين من يومياتها التي تكتبها منذ وصلت لندن. وبعد القراءة يلاحظ الرجل أنها تحيا في عالمين: صباها العماني والغرب الجديد. وكان تمنّعها على الراوي قد تطاول حتى تقوض أخيراً فيما قدمت الرواية من مشاهد العشق والجنس بالاشتباك مع البرنامج الكومبيوتري (الحياة الاصطناعية: ح.1). غير أن الغيرة على حنايا تأخذ الراوي، وتسكنه الرغبة بامتلاكها فتصدمه: «أنت شكاك، استفزازي، مرعب». ولا يجديه أن يسترضيها. وبينما بدت له كسيرة وخائفة وسوداوية ومتقنعة بقناع نمرة، ستظل محاصرة بسلاسل ثقافة القصر، غادرته هي لأنها رأته مثل «سلطان الصغير». وهكذا انتهى عشق حنايا حيث بدأ، في مدينة فينيزيا الإيطالية، أي حيث عشق الراوي فردوس من قبل.
وعلى رغم أن فردوس (الشعر) هي المكافئ لحنايا (العلم)، إلا أن حنايا والراوي يستأثران بالرواية. وعبر ذلك نهض البناء الروائي بتناوب الراوي وحنايا على سرد المادة العلمية، وعلى قطع السرد بالتعليقات الشارحة و / أو المخففة من وطأة المادة، وكذلك هو التناوب على سرد كل شخصية لسيرتها ولما يتصل بها من قصص شخصيات أخرى.
ويأخذ كل ذلك بالفوران منذ الإعلان عن حلم الراوي الأكبر: رؤية التاريخ كما حدث فعلاً وليس كما يروى. عندئذٍ تحرضه حنايا على أن يكتب سيناريو علمياً لما يحلم به، مما سيبرهنه الكومبيوتر أو يدحضه. وبالإشارة إلى برنامج «كاشف الأسرار»، في هذا السياق، تلحّ حنايا على أنه ليس عالم غيوب ولا منجم تاريخ ولا باحثاً يؤرخ ما كان.
ويتــخلل هذا السياق ما يتخلله عن تاريخ عمان وعن حياة الراوي في باريس وعن الغرب وعن الأساطير... ثم تتقدم الرواية في مغامرتها، ويكتب الراوي «في البدء كانت الروح، قبله التيار الكهربائي، قبله القبلة».
وتبدأ المغامرة منذ الفجر الكوني الكبير، وإذا بالرواية تطمح إلى أن تكون رواية الحياة، والسيرة الذاتية للكرة الأرضية، لتلي في فصل آخر السيرة الذاتية للآلهة.
في المختبر الذي يجمع حنايا والراوي، فريق يطور برنامج «الحياة الاصطناعية» الذي يسمح للإنسان بمراقبة الكون على الشاشة. وتلك حلقة أخرى في مغامرة الرواية التي سيشيد فيها الكومبيوتر عالم 2005 الافتراضي، وفيه المجتمعات الافتراضية التي ليس لها دين أو معتقدات غيبية.
وقد عادت الرواية إلى أسس ذلك قبل خمسة آلاف سنة، فإذا بهذا العالم الافتراضي بلا جحيم. أما آية ذلك وغايته فلعلهما جاءتا في ما تركت الرواية للقارئ أن ينجزه من اشتباك سيرتي الراوي وحنايا - بل وفردوس أيضاً - بالسيرة الذاتية لـ «اللاأشياء الصغيرة»، وهي سيرة مغامرة البحث المشترك لحنايا والراوي، حيث رسمت هي، ونفذ هو برنامج إعادة قولبة أو هيــكلة الخرائــط الكومبــيوترية للأدمغة التي بحوزتها، بحيث تتنقى من الرؤى والمسلّمات الثقافية المكتسبة حديثاً، لتصــبح بدائــية وأقرب ما يمكن من أدمغة البشر قبل عشرة آلاف سنة.
عبر ذلك تلعب حنايا بالعوالم الافتراضية التي يصنعها برنامج «الحياة الاصطناعية»، فتلاحظ والراوي علاقة أفراد تلك العوالم بالموت. ومما يستنتجان أن مفهوم العالم اللامرئي بعد الموت هو اختراع بدائي للدماغ البشري في مواجهة الموت. وكذلك يلاحظان انبثاق مفهوم الفاعل اللامرئي من القلق الوجودي أمام الموت.
بعد الشهر الذي يمضيه الراوي وحنايا في مختبرات الضاحية الباريسية، يعود إلى زوجته فردوس التي لم يعد يـهواها بالــقدر نفـسه، على رغم أنها وجهه الآخر وظله القدري. فهو قد بات مشبوحاً بينها وبين حنايا.
وإذا كانت فردوس قد لاحظت تبدله، فقد خفف من تأثرها ولعه ببرنامج الحياة الاصطناعية. وإذا كان الراوي سيلتقي حنايا بعد تسعة أشهر في فينيزيا / البندقية، فإن هذا اللقاء سيعلن النهاية كما رأينا.
وبذلك تتوّج الرواية بعطب الحب والجنس مع فردوس ومع حنايا، لتبقى المغامرة مشرعة على كتابة الكومبيوتر لتاريخ البشرية، مثلما ظلت مغامرة ثلاثية «دميان» مشرعة على كتابة الكومبيوتر للرواية. وفي كل حال، يوفّر حبيب عبدالرب سروري لكتابته إهابها اللغوي اللعوب، وخيالها المارق على ما تشرح حنايا من إنتاج الخيال في الدماغ، ومن سيرورة الخيال كعلمية معالجة معلومات. ولكن إذ لم يكن الأمر كذلك، فما عساه يكون؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق