أرشيف المدونة الإلكترونية

الأحد، 22 يونيو، 2014

منشورات فيسبوكية في شهر المونديال الفضيل





منشورات فيسبوكية في شهر المونديال الفضيل

المنشور الأول:
سأدخل سوق الحديث عن كرة القدم من سرد ذكريات أول ويكند من يوليو ١٩٩٨،
يوم مباراة نهائي كأس العالم بين البرازيل وفرنسا.
بدءاً من الثامنة والخمسين دقيقة صباحاً.
يوم لم (ولن) أر سعادة الناس وإنسانيتهم وأمميتهم بنفس كميّته الطوفانية.
يوم لا يحدث في حياة أي إنسان إلا مرّة واحدة، أو إثنتين بالكثير.
خرجنا (زوجتي، بناتي الصغار، وأنا) في ذلك الصباح الباكر من محطة مترو قوس النصر، في بدء شارع الشانزليزية.
لم نعرف يومها هذا الشارع الذي « أحوس » فيه طويلاً كل أسبوع.
أول منظر فاجأني في ذلك الصباح الباكر (اللي الناس تتناول فيه الفطور في المقاهي) هذا المنظر الذي ندمت أني لم أصوره،
والذي طالما تمنيت أن يكون غلاف كتاب:
برازيلية في الأربعينات، لابسة الفانيلة الصفراء البرازيلية، جالسة لوحدها في كرسي المقهى، على الشارع.
على طاولتها كأسي بيرة كبيرين جدا (من يشرب بيرة في هذه الساعة؟ لا أحد! وكمان كأسين لها وحدها!).
نحاسية البشرة، جذّابة، شعرها قبة مفروشة بشكل جميل ومثير.
كوع يدها على الطاولة، بين الكأسين.
تفكّر بعمق
لعلّها لم تنم.
في رأسها نوايا غريبة.
شبهّتُها بنوايا قبيلي في فجر حرب ١٩٨٦ أو حرب ١٩٩٤ يعرف أنه قبل حلول الليل: يا سيموت، يا غريمه القبيلي الآخر سيموت.
لا حل وسط بين هاتين النهايتين.
أحدهما يعيش يومه الأخير
لم يفارق ذاكرتي منظرها حتى اللحظة
خطوتان بعد ذلك. رأيت عالماً آخر:
كل فرق ومشجعي العالم موجودة، تطوف الشانزليزية والشوارع المجاورة، مشياً أو بالسيارات.
موسيقى، رقص، توزيع هدايا رمزية: فانيلات، أعلام بلدان، أقلام ألوان
في كل كتلة رسّام أو رسّامين ينقش شيئا على خدود المارة
حب، إنسانية خالصة غير مبرمجة، لا تتكرر
كل إنسان يقبّل كل إنسان.
الجميع عاد طفلاً بريئا بشكل لن أستطيع وصفه.
السماء زرقاء، طقس نموذجي طوال اليوم، رغم أن كل توقعات الطقس الجوي كانت معاكسة تماماً.
أثار ذلك استغراب الجميع!
مرقت في رأسي هذه الفكرة الغريبة العابرة:
لو كان هناك إله حقاً، فهو بالتأكيد أعظم لاعبي كرة الاقدم، وأكثر عشاقها هياماً بها!
إنسانية مفاجئة نادرة تطمّ الجميع. سحر في كل مكان
لاحظت ذلك من تأثر زوجتي من المشهد، هي التي تعتبر الأعلام الوطنية رمزاً للقبيلة (وقد اتخذت شكل بلد)، لا تستقيم عند أي نشيد وطني لأي بلد (لنفس الأسباب السابقة)…
لاحظت ذلك لأن وجهها، في الساعة العاشرة صباحا، صار فسيفساء نقوش بأعلام بلدان كثيرة!…
لولا تسونامي البراءة البشرية لما تصالحت مع الأعلام الوطنية وطفوليات البشر الساذجة...
===
استدراك:
هذا ما حدث حتّى العاشرة صباحاً فقط.
عشنا هذا اليوم الخالد حتى وقت متأخر من الليل. سأواصل لاحقاً ذكرياته، « حبّة حبّة »، في منشورات قادمة

=======

المنشور الثاني:

شعر بنوع من البهجة كلما تهاوت أمة فوتبولوستيكية هرمة كبريطانيا اليوم، لصالح مشروع شاب جديد.
أحترم في الحقيقة آلهة كرة القدم كثيرا:
تطرد حامل الكأس منذ الدور الأول، كما حصل لفرنسا في ٢٠٠٢، وأسبانيا قبل يومين.
تطرده لأنه يأتي واثقا من نفسه أكثر من اللازم، بنفس عقلية ومشروع وطاقم ومدرب انتصر قبل ٤ سنوات فقط...

أما إذا وصلها بنفس عقلية ومشروع وطاقم ما قبل ١٤ قرن، فتفضل تركه يخوض مباريات كأس العالم للحروب الدينية الطائفية، ومسابقات أخرى من نفس النوع!...
=======
المنشور الثالث:

كرة القدم طقس أممي، يتساوى فيه الجميع أمام نفس الشعائر والقوانين، لا تمييز فيه بين عرق أو دين أو لون.
يفرغ خلاله الناس شحنات عنفهم يوما بعد يوم، ليتحولوا في يوم الفينال إلى ملائكة.
من هنا يأتي سحر المونديال الذي تسمو فيه البشرية، تمارس خلاله إنسانيتها...
إيران وغانا كانا رائعين أمس.
بعض منشورات فيسبوك كشفت أن العقليات الطائفية عندنا لا يمكنها أن تتطهر قليلا، حتى خلال شهر المونديال الكريم.
أحد من دوخوا برؤوسنا بالدعاء في كل تهاني الأعياد "للأمة الإسلامية" بالنصر والرفاهية، قضى وقته أمس يدعو الله بهزيمة إيران (لأسباب طائفية تثير التقزز)...
لم أندم أمس إلا وأنا أرى كل فريق غانا بدون لاعبين بيض.
سيأتي ذلك يوما، أتمنى. عندما تصير البشرية أكثر كوسموبوليتية، أرقى مما هي عليه اليوم.
لكني صدمت وأنا أقرأ تعليقات البعض حول الفريق الفرنسي قائلة إنه: فريق سود وأجانب.
الفرنسية لغة جميع لاعبيه الأولى، ولدوا في فرنسا، لم يعرفوا غير مدرستها...
لكنهم فقط أبناء الضواحي والشرائح الشعبية المتواضعة: الحوض الذي يخرج منه معظم لاعبي كرة العالم.
وهذا ما يفسر الأصول الأجنبية لكثير منهم...
لمن لا يعرف: فرنسا ليست قبيلة، والانتماء لها ثقافي وليس عرقي.
لكل إنسان في فرنسا أصول أجنبية تقريبا، من الجد الثالث على الأقل.
ذلك ثراء حقيقي اليوم في عصر العولمة وتعدد الثقافات والأعراق.
في عصر يلزم أن يتكلم فيه المرء ثلاث لغات على الأقل، وإلا فهو ينتمي لزمن الإنسان الأول...
رئيس وزراء فرنسا الحالي "أقل فرنسية" (إذا جاز القول) من كل هؤلاء اللاعبين لأنه نال جنسيته الفرنسية وهو في العشرين، والفرنسية لغته الثانية.
رئيس فرنسا السابق من أب مجري هاجر إلى فرنسا...
طبيعي أن يكون فريق كرة قدم بلد كتبت بيان حقوق الانسان (رغم ازدياد شعبية اليمين المتطرف الذي لا يتجرأ، رغم قذارته، إلا الهمهمة سراً بعبارات عنصرية من هذا النوع) بهذا التنوع الذي يلزم أن يفتخر به الجميع.
تسبق به فرنسا الآخرين. بعد كم عقود سيكون فريق ألمانيا وغانا ونيجيريا وطور الباحة بنفس ألوان قوس قزح الفريق الفرنسي.
ذلك مستقبل البشرية، طريق النجاة.
أما سفينة أبطال كأس العالم في الحروب الدينية والطائفية فستكون قد غرقت تماما قبل ذلك بكثير...
باختصار: أتمنى أن يكون شهر المونديال الكريم شهر تطهر يومي للبعض من آفات ثقافة القبيلة...
وخواتم مونديالية مباركة للجميع!


=======
المنشور الرابع:

الضجيج الكوني الكروي سيدخل ابتداء من الغد مرحلته الثانية، الأعتى.
سترتجف القلوب كثيرا مساء الإثنين القادم: الجزائر-ألمانيا، نيجيريا-فرنسا.
كرة القدم (طوطم العصر الحديث) صارت
كل ما تبقى لنا من تاريخ وثني دام آلاف السنين،
الإلهة-الكرة التي تستحوذ كل الأفئدة، 
وتفجر في جوانح المؤمنين بها صلوات ودعوات: جووووووول 
(التي تفوق بكثافتها ومفاجأتها همهمة: آمييييييين الآلية الرتيبة).
لنطمئن: لن يتجرأ مفتٍ بأية ديانة تحريم هذا الطقس، أو حتى القول بإنه مكروه شرعا يلهي عن العبادة.
لن يتجرأ ذلك لأنه أقوى من سطوة الديانات والأعراق وإرادة السلطات الحاكمة،
آخر قلاع إنسانية تتوحد مرة كل ٤ سنين،
تنسى كل خلافاتها الصغيرة،
تخفق في كل بقاع الأرض لنفس المشاعر العميقة، لنفس الطقوس الوثنية البسيطة، لنفس السعادات الصغيرة...
أية إنسانية جديدة في مستقبل بعيد لن تحمل اسمها بجدارة إذا لم تكن بحيوية ومساواة مباريات المونديال، 
بس مش بين فرق وطنية تشكلها حدود جغرافية سخيفة،
لكن بين أنهار تصب في نفس المحيط، 
بين جسور تربط كل التنوع الفكري والثقافي الراقي لأبناء أرخبيل الكوكب الأزرق:
فلسفة العلمانية والحداثة، روائع العشق الصوفي الإسلامي، جوانب راقية من الفكر المسيحي الحديث، الكونفوشيوسية الإنسانية...
طبعا، ما زلنا بعيدين ستة قرون عن ذلك الموعد (الذي أحلم به بشدة، وأخشى أن يكون طوباويا لا غير).
يلزم قبل ذلك أن "يعطّف" عصر الرأسمالية التي (رغم عظمة انجازاتها الحضارية)
حولت الإنسان بجشعها وجنون قوى المال فيها إلى رقم وسلعة، 
انتهكت بسطوة التكنولوجيا حميميته وكشفت عوراته،
دمرت التوازن البيئي للأرض وهددت مستقبل الكوكب...
رحت بعيد!

كل ذا عشان مباريتي مساء الاثنين القادم!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق