الاثنين، 26 أغسطس، 2013

سبع منشورات عن مصر من داخل مصر


سبع منشورات عن مصر من داخل مصر

حبيب سروري

(١)
مصر اليوم ضحية قوتين معتوهتين:
الإخوان الذين يرفضون الاعتراف بأن ثورة ٣٠ يونيو (ذروة ما أنتجه الإنسان العربي الجديد المتطلع للحرية والمدنية) برهنت عجزهم وفشلهم التاريخي، بعد سنة واحدة من الحكم فقط.
حديثهم اليوم عن "الشرعية" و"الانقلاب"، وحديث كل القوى الظلامية العربية معهم (آخرهم أبشع القوى الظلامية في اليمن التي دافعت دوما عن أسفل المواقف باسم الدين: هيئة علماء اليمن التي تتباكى على هاتين الكلمتين. دون الحديث عما يكتبه ابن الظلامي الزنداني عنهما من عجائب في صفحته على فيسبوك) حديث يخلو من الروح الديمقراطية:
يكفي رؤية ربع من خرج في مصر في ٣٠ يونيو ليقول لمرسي: "ارحل!"، لانتهاء الحديث بعينين مغمضمتين عن عصر مرسي، عن جبريل الذي "تركوه وحيدا في رابعة العدوية" كما قال هشام السامعي، عن الثمان الحمام الخضر التي وضعها على كتف مرسي ليتنبأ له بثمان أعوام خضراء من الحكم الرغيد، عن هاتين الكلمتين التي لا محل لهما من الإعراب بعد ٣٠ يونيو؛ وللتفكير بعقلية جديدة راقية بصفحة جديدة لمصر الجديدة.

والجيش الذي يمارس نفس أساليب عنف وعنجهية طغاة ما قبل الربيع العربي. نسي أنه ليس سلطة منتخبة ولا يحق له تحت أي سبب كان اكتساح رابعة العدوية عنفا، وقبل انتخابات ديمقراطية جديدة بشكل خاص.
بنفس عقلية طغاتنا العرب الابديين تناسى الجيش أن الوضع في مصر منذ ٣٠ يونيو وقبل الانتخابات الديمقراطية الجديدة وضع مؤقت، ومن حق الاخوان البقاء خلاله بأمان في رابعة وغيرها، حتى ينتخب شعب مصر نظامه الديمقراطي الجديد. ناهيك عن أنه لا يمكن لمصر الجديدة ان تستقيم دون أن تكون القوى النيرة من الإخوان جزءاً حيا منها.

كارثي ما يحصل اليوم.
العنف والعنف المضاد يجر مصر إلى الكارثة.
طالما لا نعتبر أن كل قطرة دم تراق "مقدسة"، وطالما لا ندين من يقتل كل ضحية، في ٢٥ يناير أو اليوم، بدون تمييز بين مدني أو إخواني أو شرطي، فيبدو أننا سنغني طويلا: "يا قافلة عاد المراحل طوال"...

(٢)

مسموح وممتع جدا عبور هذه المدينة بتاكسي المطار، وهي في حالة منع تجول!
تتحول إلى مدينة حضارية بدون هدير أبواق السيارات، بدون دخان وتلوث، بدون أي ضجيج... 
تُلوثها مع ذلك المصفحات ونقاط التفتيش في كل ركن...
غير أن منع تجولها عذب مثلها: شباب يلعبون الكرة أحيانا في هذا الركن الخفي أو ذاك، أكشاك مفتوحة هنا أو هناك...
حيويتها غرائزية لدرجة أن ليالي منع تجولها أكثر صخبا من ويكندات وأعياد بعض المدن الباردة!...
شعب هذه المدينة حضاري وسطي معتدل، لا يميل بأغلبيته الساحقة إلى التطرف. لم يعد يخاف أو يصبر إلى ما لا نهاية.
لكل ذلك رفض حكم الإسلاميين بعد عام واحد فقط. ولذلك سيرفض حتما سلطة العسكر...
هذه المدينة بطبيعتها لا تصلح لحكم الإسلاميين ولا العسكر...

(٣)

نفس المسافة التي عملتها بالتاكسي قبل ٣ أيام، من وسط البلد إلى ميدان المساحة، خلال ساعة ونصف، بسبب المصفحات ونقاط التفتيش، عملتها اليوم بسرعة اعتيادية، دون رؤية مصفحة أو عسكري واحد في نفس المسافة!
لم أرَ في طريقي تجمعا واحدا للإخوان اليوم، فيما رأيت بضعة تجمعات (أقل بكثير من صور قناة الجزيرة) قبل ثلاثة أيام...

لن أتسرع بأحكام نهائية مجازفة، لكن أكثر ما أذهلني خلال هذه الأيام الثلاثة هو قلة التعاطف الشعبي مع الأخوان، حتى لا أقول البغض الشعبي الواسع منهم ومن تجربة سنتهم الفاشلة...

كم أتمنى قراءة تحليلهم الخاص لتجربتهم هذه، وتفسيرهم لهذا النفور الشعبي
الواسع الذي يواجههم اليوم!

(٤)

سألتني أختي في القاهرة:
ماذا حلمت هذه الليلة؟
قلت لها: أن الرسول طلب مني أن أتأمم بالناس، وجبريل وضع على كتفي ثمان حمام خضر!...
النتيجة: منعتني من الخروج من شقتها (طوال النهار) أنا الذي أحب التسلل من الشقة في عز حظر التجول في المساء (والشاعر أحمد العرامي على ما أقول شهيد)...
خلاصة القول: بعض الأحلام الحلزونية تؤدي لداهية!...

(٥)

حقيقة ما يدور في مصر يختلف (كما يبدو لمن قضى بضعة أيام يجول في شوارع معشوقته القاهرة) عما تبثه قناتي الجزيرة والعربية معا.
كم نسبة الإخوان (أعضاء ومناصرين) في المجتمع المصري؟
أكاد أجزم (في ضوء تقديراتي الفردية التي يمكنها بالتأكيد أن تخطئ أكثر أو أقل) أن نسبتهم التي كانت كبيرة عند انتخاب مرسي، هرولت لتصل إلى حوالي ١٥٪ فقط في ٣٠ يونيو (جراء فشل تاريخي: مسئولون إخوانيون معينون لا يمتلكون أدنى مهنية،
حزب بلا مشروع في مختلف المجالات: ثقافة، سياحة، اقتصاد... وفشل نوعي في مدة وجيزة)
ثم ارتفعت مؤخراً إثر تعاطف إنساني معهم، من بعض من خرجوا مع ذلك ضدهم في ٣٠ يونيو، بسبب الفض الأخرق للاعتصامات التي قام به الجيش (بنفس العقلية العنجهية التقليدية العنيفة لأنظمة الطغاة العرب) لتقترب هذه النسبة اليوم من ال ٢٠٪.
لعلها تدنو قليلا كلما مارس الإخوان مزيدا من العنف والإرهاب...

منذ الأحد الماضي، التجمعات الاخوانية التي تحاول الخروج للمسيرات باهتة، أقل حجما من الصور التي تبثها قناة الجزيرة...
فض الاعتصام من قبل الجيش كان في رأيي خطأ إجراميا فادحا، وحدثت فعلا ضربات عديدة من قبل قناصة عساكر على سلميين متظاهرين هنا وهناك، يبالغ في عدها (تنقيصا من قبل السلطة، وتكبيرا من الإخوان).
في الجانب الآخر، تخريب الإخوان وإرهابهم حقيقة ملموسة تثير بغضاء معظم المصريين (المعتدلين المدنيين في أغلبيتهم الساحقة).
سيزداد التخريب والإرهاب حجما وخطورة، لسوء الحظ كما يبدو، مع ازدياد عجز الإخوان عن التظاهر السلمي، ومع ازدياد عنجهية الجيش ومحاولات الدولة تضييق الخناق على نشاط الإخوان السياسي، ومع ازدياد دخول الجهاديين الاسلاميين على الخط...
الإعلام الرسمي المصري (من عناوين الصحف إلى محتويات مقالاتها) ما زال غالبا بنفس الغباء والتفاهة والعقلية التي سادت في العقود الماضية.
لا يبكي إلا من ماتوا من الشرطة (هم وحدهم "الشهداء"!) ولا يتحدث عن دماء الإخوان (هم "المجرمون القتلة، حسب تعبير أحد علماء الأزهر"!).
كذلك حال خطاب الإخوان: هم الشهداء الأبرار، والآخرون حطب جهنم.
(سنظل في الحقيقة متخلفين وخارج التاريخ طالما لا "نقدس" كل قطرة دم، أيا كان صاحبها،
وطالما لا نجيد إلا إطلاق وبيع كلمة "شهيد" بشكل مرضي مجنون،
وطالما نفكر "كمن يبحث عن قطة سوداء في نفق مظلم" على حد تعبير كونفوشيوس، "لاسيما وأن القطة غير موجودة أساساً"، كما أضاف داروين!...)
وبرنامج الجيش لإدارة أحداث مصر يتقدم بنفس الأساليب الرعناء التي تفتقر لأدنى ذكاء أو إدراك للعواقب الوخيمة لهذه الإدارة.
خطاب سيسي غداة فض الاعتصام لا يختلف في لا مسئوليته ولا ديمقراطيته عن خطاب مرسي غداة ٣٠ يونيو.
لا الأول اعترف بخطأ فض الاعتصام وفداحة نتائجه،
(لم يبدُ عليه أدنى حزن: مشروع ديكتاتور مستقبلي، من يدري؟)
ولا الثاني اعترف بسحب شرعيته من الجماهير (خرج معظم الشعب المصري، في لحظة تاريخية لم يعرف مثيلها التاريخ العربي الحديث)،
لم يطلب حينها استفتاء جماهيريا حول بقائه في السلطة أم لا، كما كان سيفعل أي رئيس ديموقراطي.
لعله صدّق فعلا أن النبي محمد انحنى له وطلب منه أن يتأمم بالناس، وأن جبريل وضع على كتفه ثمان حمام خضر (ثمان سنوات من الحكم الرغيد)!...
وتناسى أن غالبية شعب مصر خرجت لتقول له: إرحل!
خلاصة القول: معشوقتنا مصر ستمر بلحظات صعبة، مرعبة جداً، كما أظن.
لكنها الأمل، حوض الأمل!

(٦)

حزب أردوخان (وإن تجاوزته تركيا الحديثة اليوم) يظل حزبا مهنيا، ناجحا، لا علاقة له بحزب مرسي.
حزب أردوخان (الذي قال وهو يزور مصر: "أنا علماني وافتخر!" فجن جنون حزب الإخوان) حزب مدني حقيقي في دولة علمانية، منفتح ومندمج في المجتمع التركي...
حزب الإخوان لا مشروع له في الأساس غير عبارة فارغة: "الإسلام هو الحل"،
منغلق على نفسه (المجتمع المصري بجانب بما فيه الأزهر، وهو لوحده بجانب منعزل آخر)، 
عيّن خلال سنة حكمه لمصر قيادات حكومية إخوانية لا مهنية،
ودفع ثمن عدم امتلاكه أي مشروع في السياحة أو الثقافة أو الاقتصاد...
على سبيل المثال فقط: بعد تعيين اردوخان امتلكت تركيا مشروعا سياحيا "هجوميا" شديد التنوع والجذب، لا سابق له في تاريخ تركيا.
جذب هذا المشروع العالم، لا سيما الغرب، وحقق نجاحا اقتصاديا وثقافيا استثنائيا...

أضيف: الإخوان حزب تهمه القشور واليافطات الدينية لا غير.
مثالان رمزيان:
١) المصريون ليسوا أكثر أو أقل تدينا من بقية الشعوب العربية وغيرها.
لكن نكاد لا نجد إلا في مصر فقط، وبشكل ملحوظ، علامة "الزبيبة" الداكنة التي تحتل مركز الجبين كيافطة (اعتبرها رمزا للنفاق الخالص، إذ يتم صناعتها بحك حجر خاص في الجبين، كعلامة مظهرية على السجود المتواتر).
الغريب في الأمر أن هذه العلامة الداكنة تبدو في جبين الرجال فقط، لا النساء، وكأن المصريات "لا يتهجّدن" (أو على الأحرى، لعلهن أرفع من هذا السلوك الشكلي المنافق...)
٢) حاليا أنا في طائرة الخطوط المصرية في طريق العودة. (استخدم الوايفاي بالساتيليت لكتابة هذا المنشور).
في أسفاري السابقة بالمصرية (قبل مجيء مرسي) كان "دعاء السفر"، الذي يردد في مذياع الطائرة قبل الإقلاع، عبارة عن جملتين (ثانيتهما: وأنا إلى ربنا لمنقلبون)،
كانتا ترددان قبل الاقلاع مرة واحدة فقط.
تحوّل هذا الدعاء الآن بحجم خطبة الجمعة، ويردد أيضا مرتين، قبيل الإقلاع وعند بدئه.
(لا أعرف متى بدأت هذه الظاهرة تحديدا، لكني لم أسمع هذه الخطبة في آخر سفرة، قبل مرسي)
لا توجد في رأيي أية حاجة لهذه الخطبة...

استدراك:
كل تحياتي للأصدقاء الأعزاء، لاسيما من الإخوان، الذين بدأوا الدراسة الجادة لتجربة العام المصري المنقضي.
يهم ذلك كثيرا في عالمٍ أضحى معياره المهنية والمدنية، أكثر من أي شيء آخر...
أتمنى من المتخصصين كتابة تحليلات واضاءات تشرح لنا كل أسباب الفشل النوعي لحزب الإخوان في عام واحد فقط،
وما يحتاجه هذا الحزب العريق ليلج الحداثة والمستقبل مستفيدا من تجاربه وأخطائه.

(٧)

لن يستطيع أحد أن ينكر أنه رأى فيديو مجزرة الغوطة بالسلاح الكيماوي،
وأنه رأى قبل ذلك مجزرة صدام في حلبجة بنفس السلاح.
الأسد، مثل أبيه، لم يطلق رصاصة واحدة باتجاه الجولان
لكنه قتل حتى الآن مائة الف سوري!
كل قادتنا العسكر من نفس هذا العرق الدموي، بما فيهم عبدالفتاح السيسي.
سعيد جدا بأن شعب مصر ثار على الإخوان وإرهابهم الديني ولامهنيتهم المتميزة، وطردهم في ٣٠ يونيو من السلطة،
لكن لا فائدة في ذلك طالما عربد الجيش وقناصته في الميادين وفوق السقوف،
وطالما تحدثوا عن "قناص في حالة دفاع عن النفس"،
وطالما لا تنظم سريعا انتخابات ديمقراطية حقيقية (يساهم فيها الإخوان بالطبع) تعيد لمصر روح ثورتي ٢٥ يناير و ٣٠ يونيو الخالدتين،
روح ميدان التحرير،
ميدان الحرية!

(*) من صفحتي على فيسبوك.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق