السبت، 20 أكتوبر، 2012

سماؤهم وسماؤنا


سماؤهم وسماؤنا

حبيب عبدالرب سروري
سماؤنا سقفٌ هائلٌ أزرق مرفوعٌ فوق كوكب الأرض ("والسماء رفعناها بأيدٍ"، "وجعلنا السماء سقفاً محفوظاً"، يقول القرآن الكريم).
سماؤهم ليست كذلك: هي كلُّ النجوم والكواكب المتناثرة التي تحيطك، حيثما تكون، من فوقك وتحتك، على يسارك ويمينك... جزء من السماء يعلوك، والجزء الآخر أسفلك لا يشاهده إلا من كان في النصف الآخر المواجه لك من الكرة الأرضية.
يُعلّمون طلابَهم بكل بساطة أن "الأرض تقع في السماء" عندما تكون أنت في المريخ أو القمر، مثلما يقع المريخ أو القمر في السماء عندما تشاهدهما وأنت في الأرض...

سماواتنا سبع، وسماؤهم واحدة: هي كلُّ الكون بما فيه كوكبنا الضئيل الضائع، الأرض.
سماؤهم ليست زرقاء أيضاً: يتعلّمون في مدارسهم أن اللون الأزرق الذي يحيط بالأرض ينتج عن مرور أشعة الشمس في غلافها الجوي الذي لا يتجاوز سمكه عدداً صغيراً من الكيلومترات. بعد ذلك الغلاف، يختفي هذا اللون الأزرق تماماً.
(٢)
سماؤهم تعجُّ بتلسكوبات وسفنٍ ومحطات ومختبرات فضائية، بِروبوتات (رجال آليّة) تحوم في قفار الكواكب وجبالها. وسماؤنا تعجُّ بالشهب التي ترميها الملائكة على الجن عندما "يسترقون السمع" للملائكة، كما يقول القرآن الكريم: سماؤنا حربٌ تلصصيّة دائمة بين الملائكة والجن!...
لِعبور سمائهم يحتاجون لقوانين الفيزياء والرياضيات التي يدرسونها في المدارس والجامعات. يحتاجون لمختبرات ودراسات وفرقٍ من آلاف العلماء والباحثين، لأجهزةٍ إلكترونية أكثر فأكثر تعقيداً ودقّة...
يعبرون سماءهم بــ"بطء" مذهل: السفينة الفضائية التي حطّتْ بالروبوت "كيروزيتي" هذا الصيف في المريخ احتاجت لثمانية أشهر لتعبر مسافة تزيد على 55 مليون كيلومتراً تفصل الأرض عن المريخ
أما نحن فنعبر سماءنا دوماً من الطرف إلى الطرف بلمحة بصر، ولا نحتاج لعبورها لشيءٍ آخر غير أجنحة الجن والملائكة، أو الحصان المجنّح "بُراق"...
سماؤنا لا تعترف إلا بقوانين فيزياء الجن والعفاريت: عبر عفريت النبي سليمان السماء حاملاً قصر ملكة سبأ من مملكتها في جنوب جزيرة العرب نحو القدس "قبل أن يرتد طرْف" الملك سليمان، كما يقول القرآن الكريم (١). أي في أقل من ثانية. أُسْرِي بأنبيائنا من الأرض إلى "السماء السابعة" في أقل من لمحة بصر...
لمعرفة سمائنا لا نحتاج لِعالِم أو باحث. لدينا ألوفٌ مؤّلّفة (تفوق عدد كل علمائهم وباحثيهم) من الفقهاء يشرحون لنا ليل نهار خرائط جنّتها وجهنمها ومنطقة "الأعراف" التي تفصلهما، أصناف نعيمها وعذاباتها، عدد حوريّاتها العذراوات التي تنتظرنا كل ليلة؛ يذكرون لنا بالاسم سكّان سماواتها السبع، سماءً بعد سماء، من أنبياء ورُسُل وحَسُنَ أولئك رفيقا...
(٣)
دراسة السماء وتصوير كلّ مجرّاتها وكواكبها وفحص كل صغيرة وكبيرة فيها تقع ضمن "استراتيجياتهم الوطنية"
يزداد عدد تلسكوباتهم العملاقة التي ترصد كلّ حركة وسكنة في أطراف هذا الكون، بما فيها المجرة UDFj-39546284، شيخة المجرات، التي صوّرها تلسكوب هوبل في مايو 2009: أبعد وأقدم المجرات (عمرها 13.2 مليار عام)، تقع في أطراف هذا الكون الذي لا يتوقف عن التمدد منذ "البيج بونج" (الانفجار الكوني الكبير) قبل 13.7 مليار عام... 
يستلمون من سمائهم كل يوم أشعةَ أضواء عجوزة عمرها مليارات السنين، وسيلاً من الصور والفيديوهات القادمة من أطراف الكون، وعدداً زاخراً من التحليلات المخبرية التي تقوم بها روبوتاتهم في أغوار هذا الكوكب أو ذاك...
الروبوت "كيروزيتي" مثلاً، الذي وصل المريخ هذا الصيف مدجَّجاً بأحدث المختبرات الإلكترونية، يحفرُ ليل نهار في أرجاء صخور أصقاع وبقاع المريخ، ينتزعُ عيّنات من حجارها وأديمها، يُفتِّتُها بأجهزةٍ إلكترونية تُفكِّكها إلى عناصر أوليّة، يبعث حول كل ذلك يوميّاً مئات الصور والأفلام والتقارير التي يتفرّغُ لِتحليلها اليوميّ فريقٌ علميٌّ من 600 باحث من أمريكا وأوربا
يدرسونها معاً ويُوجّهون في ضوء اجتماعاتهم اليومية برنامج حركة الروبوت وتنقلاته الجغرافية في أرجاء المريخ في اليوم التالي... 
هدف مُهمّتهم: دراسةُ المريخ "حِتّة حِتّة"، "زنقة زنقة" حسب تعبير القذافي، لإجلاء النقاب عمّا حدث فيه قبل 4.2 مليار عام، وللتأكد من احتمالات تشكّل الحياة فيه آنذاك...

أما نحن فلا تقع السماء أو المريخ أو الغلاف الجوّي في استراتيجياتنا الوطنية. 
ليس ضمن أهداف أحد مجتمعاتنا صناعة طائرة صغيرة أو مروحة هيلوكبتر، وليس لمجتمعاتنا أساساً "استراتيجياتٌ وطنيّةٌ" ما تصبوا لتحقيقها، غير البقاء على "قيد" الحياة حتّى "يطمَّ اللهُ الأرضَ ومن عليها"...
(٤)
كانت سماؤهم تشبه سماءنا تماماً قبل جاليلو في بداية القرن السابع عشر
كان، رحمه الله، أوّلَ من نسف علميّاً سماءَ ما قبل العِلم الحديث بعد أن صوّب باتجاهها ناظوره الشهير. ثّم تواصلت بعده الثورات والاكتشافات العلمية لِتدمِّر تلك السماء تماماً، رغم مقاومة الظلاميين العنيف طوال قرون...
قبل حوالي عشرة قرون كان لنا أديبٌ عبقريّ، اسمه أبو العلاء المعرّي، نسف أدبيّاً، بدهاءٍ ساخرٍ عميق، خريطة سماء فقهائنا، في كتابٍ عبقريٍّ هجرناه أو عاديناه: "رسالة الغفران" (٢، ٣) مصحوبٍ برواية خالدة: "رواية الغفران".

في لقاء تلفزيزيونيٍّ أخير معي فلتَتْ منّي هذه العبارة:
"إعطني تعليماً يجعلني أستطيع أن أُدرِّس الطالبَ في المدرسة الإعدادية مسرحيةَ بريشت الرائعة: "حياة جاليلو"، وأدرِّسَه في المدرسة الثانوية: "رواية الغفران"، أعطِكَ طالباً مؤهلاً بجدارة لمواكبة عصر الحداثة!" 
أي مؤهَّلاً للحياة تحت سماء العِلم.
سماؤهم
وسماؤنا أيضاً كما أحلم أن تصير...

المراجع:
(١) هدهد سليمان عظم في حنجرة التعليم. مجلة كيكا. حبيب عبدالرب سروري. http://my-last-articles-and-texts.blogspot.fr/2012/05/blog-post.html
(٢) الجنّة والجحيم في ملكوت "رسالة الغفران". حبيب عبدالرب سروري. صحيفة القدس العربي. http://my-last-articles-and-texts.blogspot.fr/2011/01/blog-post_28.html
(٣) العلاقة بين التخييل والتأمل الفلسفي: "رسالة الغفران" نموذجاً. حبيب عبدالرب سروري. صحيفة القدس العربي. http://my-last-articles-and-texts.blogspot.fr/2011/01/blog-post_7628.html

هناك تعليق واحد:

  1. استاذنا الكريم: ان كان كلامك في تهكما لما ورد في نصوص القران الكريم فتعسا لما قد كتب وان كان تهكما وسخرية لواقعنا المر فبكل تاكيد انه ليس هنالك ثم علاقة بين القران الكريم والخطاب الديني الذي سخر الفاظه لدعم نظرياتهم و نكريسا للتقوقع الفكري المنحط.

    ردحذف