الاثنين، 31 أكتوبر، 2011

بلاغة صالح


بلاغة صالح
حبيب عبدالرب سروري

التأمل في لغة الطغاة العرب موضوعٌ عميقٌ شيّق، ومؤلمٌ في نفس الوقت، ليس فقط لأنه يكشف عورات هؤلاء الطغاة وخارطاتهم النفسية، بل لأنه يسمح لنا بمعرفة ذواتنا في جوانبها الأكثر قصوراً وضعفاً واستسلاما.
إذا كان اللاوعي الإنساني لغة، كما يقول لاكان، فهو لغة لانهائية الغموض والتعقيد. بين هذه اللغة التحتية ولغة الخطاب اليومي المباشر الفوقية جسرٌ من الآليات والقواعد التي تُترجِمُ لغةَ اللاوعي بطريقةٍ أو بأخرى.

تحليلُ الخطابات الاستطرادية المباشرة للطغاة العرب (لاسيما بعد أن أجبروا على المداومة الإعلامية والإسفاف المباشر أمام الجماهير العربية بفعل ربيع ثوراتها، مما جعلهم يرددون عبارات مرتبكةٍ خائفةٍ مدهشة مثل: «زنجة زنجة!»، «فاتكم القطار!»، «فهمتكم!» اثارت سخرية المواطن العربي من المحيط إلى الخليج) أمرٌ يهمُّ كثيراً علماء اللغة والنفس والإجتماع والانثروبولوجيا. خاصة بعد أن تراكمت مادةٌ غنيّةٌ تسمح بفكِّ شفرات تركيب أولئك الطغاة وسلوكياتهم الخفيّة، شريطة الكشف عن آليات وقواعدِ نحوِ لغة لاوعيهم المغلّفة ومنطقهِا العام، وما تريد توصيله للناس في كل خطاب، وطرائقها في التأثير على سلوكهم ومواقفهم. وشريطة تحليل مضمون خطاب هؤلاء الطغاة وشكله على حدٍّ سواء...

ليس صعباً فكُّ شفرات خطاب الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، لأن له قاعدة خطابية رئيسة ثابتة منذ 33 عاماً، يجيد أداءها بهدوءٍ ودون خجل: الدجل الكليّ الخالص وقول العكس الكامل لما يريده أو لما ينوي أن يحدث فعلاً!...
عبارتان، قبل توليه السلطة بقليل، وبعد خروجه منها بيومين إن كان قد خرج منها فعلاً، تشرحان ذلك بكل جلاء:
 «أتمنى أن أحكم اليمن أسبوعاً واحداً فقط»، ردّد صالح (كما نقل عنه بعض من عرفوه قبل أكثر من 33 عاماً) عقب دوره الشهير في قتل الرئيس إبراهيم الحمدي، صاحب مشروع التحديث، في 1977...
أسبوع الزاهد عن السلطة تحوّل إلى أكثر من 33 عاماً من تشبُّثٍ جنونيٍّ بها لم ينتهِ بعدُ حتى كتابة هذه السطور...
وبعدما اضطر للتوقيع على مبادرة مجلس التعاون الخليجي بيومين فقط (بعد تهرّبٍ يوميّ ومماطلة فاقت مماطلة عادل إمام في مسرحية: «الزعيم») قال في اجتماع لحزبه الحاكم هذه العبارة (بعد أن نظفتُها من الأخطاء اللغوية): «كان من المفترض أن توقع هذه الاتفاقية في وقت مبكر ولكن للأسف الشديد كانت هناك مماطلة من قبل بعض الأطراف، حيث كان من المفترض عليهم توقيعها في وقت مبكر لنخرج من الأزمة المستفحلة في الوطن والتي ألحقت ضررا فادحا في مجال التنمية، في المجال الاجتماعي والثقافي والسياسي، وفي شتي المجالات.»...
لم يكن يمزح!... يصعب أن يقول الإنسان كذباً خالصاً أكثر وقاحة!...

غير أن ما يميّز لغة أكذوبات صالح بعد اندلاع ربيع الثورة اليمنية (التي أجبرته على الحديث شبه اليومي في خطابات مباشرة، متوترة أحياناً، كان خلالها أشبه بنصف سكران) أنه صار لا يبذل جهداً في أن يصدِّقه الآخرون كما كان حال خطاباته القديمة.
في الحقيقة، كانت أكذوبات صالح قبل هذه الثورة مخرَجةً بدهاء، أشبه بشفرات لا يلاحظها إلا القليلون ولا يبدو كذبها جليّاً للعامة في الغالب. أجاد على سبيل المثال التطبيق الحرفيّ لمبدأ «اقتل الخصم وأمش في جنازته» الذي مارسه دوماً بمكرٍ ومهارةٍ مسرحيّة فائقة عند تخلصه من أبرز خصومه السياسيين...
كان يكفي أن يسبّ الفساد ونهب الأراضي في خطابٍ ما ليلاحظ بعضُ المراقبين ازديادَ حملات نهب الأراضي اليمنية من قبل ذويه وعصابته بعد الخطاب مباشرة، وكأنّ هناك شفرة وكلمة سرٍّ تمهيدية بينه وبينهم: اعملوا دوماً عكس ما أقول!...
كان يكفي، كمثَلٍ آخر، أن يدّوي في خطاباته منذ 2006: «سنولّد الكهرباء بالطاقة النوويّة» ليظلّ كثيرٌ من الساذجين يصدّقون هذا الوعد، رغم تواتر انقطاع الكهرباء في اليمن أكثر فأكثر من عامٍ لعام. وعندما عاقب الناس بقطع الكهرباء بعد اندلاع ثورتهم، اضطرهم إلى الاستضاءة بالشمع، أو بـ«الشمع النووي»، كما أطلق ظرفاء الثورة للتذكير بذلك الوعد.
كان يكفي أن يَعِد في خطاباته منذ 2006 ببناء سكةٍ حديدية في اليمن لِيصدّقَهُ البعض، وليحلموا ليل نهار بأوّل قطارٍ يعبر اليمن، قبل أن يسمعوه يردّد أمامهم دون خجل عبارته الشهيرة: «فاتكم القطار! فاتكم القطار!...»

أما موضوع بلاغةِ خطاب صالح وأسلوبه اللغوي فهو حديثٌ ذو شجون، يجعل أكثر من مثقفٍ يمني يبكي خجلاً ومرارة من مدى جهل رئيسهِ لأدنى قواعد اللغة وأبسط معاني الكلمات.
يصعب في الحقيقة أن يوجد رئيسٌ كصالح تعكس بلاغتُهُ كراهيتَهُ المفرطة للثقافة والتعليم. لعله الرئيس العربي الوحيد الذي لم يحرص على تعليم أولاده (جميعم عسكريون بلا مؤهلات يسيطرون بشراسة على أهم قيادت الدفاع والأمن في اليمن)، ولم يكلف نفسه حتّى منحهم شهادات علمية ملفّقة أسوةً ببعض أبناء الطغاة العرب، من فرط احتقاره للتعليم كما يبدو.
يكفي الإصغاء له لإدراك مدى المصيبة. إذ هو الرئيس الوحيد الذي لا يعرف الفرق بين مدلولي كلمتي «لم» و«لن»: يستخدم دوماً «لن»، التي تنفي الفعل المضارع في المستقبل، بدلاً من «لم» التي تنفيه في الماضي!...
ألا يُكثِّفُ ذلك، بشكلٍ رمزيٍّ شديدِ التعبيرية، كيف وحّدَ صالح الماضي والمستقبل اليمني، أي كيف جمّد الزمن اليمني، ماضيه ومستقبله، في حاضرٍ متخلف دام 33 عاماً، أسماه مع ذلك في حملته الانتخابية في 2006: «اليمن الجديد»؟...

ثمّة حادثةٌ شهيرة يرددها اليمنيون كثيراً تُلخِّصُ علاقة صالح الشهيرة بثنائية «لم» و«لن» أفضل تلخيص:
سألت مذيعةٌ عربيّةٌ صالح، أثناء مفاوضاته السريّة مع المملكة السعودية حول حدودها مع اليمن، في ثمانينات القرن المنصرم:
- سمعنا أنكم ذهبتم سرّاً للسعودية لمناقشة الإختلافات حول الحدود؟
- لا، لن أذهب!، ردّ صالح...
- لم أم لن يا فخامة الرئيس؟، سألته المذيعة...
- لم ولن (في نفس الوقت)!، ردّ صالح بابتسامةٍ وبريقٍ في العينين، وكأنه أفعمها بشطارته...

يُجلي ردُّه الأخير هذا، بتركيز شديد، طريقته في الحديث الذي يمارسه بنفس «البلطجة» التي يمارس بها سياساته: لا توقفه أية فرامل أثناء الحديث. لا يخطر بباله أن هناك مدلولات قاموسية وقواعد نحوية بدائية يلزم احترامها عند الكلام... يعتقد أنه يكفي دوماً ممارسة نفس الشطارة حتى في اللغة، أي نفس السطو والفضاضة والمزاحمة والعشوائية والاستغباء في كل الاتجاهات!...
من يصغي لصالح وهو يلقي خطاباته يلاحظ مثلاً أنه لا «يُسكِّن لِيسلم» أثناء الحديث، شأن الكثيرين من ناطقي العربية. ينصب غالباً، واثقاً من نفسه. ينصب، ينصب... ينصب الكلمات، في كل الاتجاهات، من تعوّد على النصب والنهب اليومي!... أما الحديث عن احترامه لقواعد تشكيل «جمع المذكر السالم» وغيرها من أوليات نحوِ اللغة العربية فذلك ترفٌ شديدٌ في حالة فخامة الرئيس اليمني الذي لا يجهلها فقط، ولكنه يجهل أنه يجهلها، وذلك أسوأ المصائب، كما يقول الحديث الشريف!...

لادراك مدى الفضيحة (التي يتحمل مسئوليتها الكثير من المثقفين والسياسيين ممن مارسوا حمل المباخر ومسح الأحذية لمخلوقٍ كهذا) يكفي ملاحظة أن صالح، أو «الرئيس المثقف» كما اسماه ذات يوم رئيس تحرير صحيفة ثقافية يمنيّة، نال أكثر من «دكتوراة فخريّة» من جامعة يمنية!... لا أعرف كيف يمكن أن تكون جامعات كهذه دوراً لها علاقةٌ ما بنشر العلم والمعرفة!...

الأسوأ ربما: يُعتبَرُ صالح شاعراً يمنيّاً رسميّاً كبيراً له «معلّقات شعرية» تمّ تلحينها وأداؤها كسيمفونيات في الأعياد الوطنية، لم (أو «لن»، كما يقول الشاعر) يتلكأ أدباء ونقاد يمنيّون معروفون عن مدحها، وعقد الندوات الفكرية حول قائلها، «الشاعر المشير الرئيس الأب»، كما يسمّونه. شعارهم في ذلك ما قاله أحد شعراء الصعاليك وهو يمدح نفسه:
ولله درّ فتىً عارفاً          يجاري الزمان على فطرته
يواسي الفقير باحسانه       ويرقص للقرد في دولته

بين رقصهم في دولة القرد، على إيقاع رقص القرد «على رؤؤس الثعابين» (حسب الاستعارة الحِميَرِيَّة القديمة، التي استخدمها صالح، بفضل مستشاريه، لوصف ما يعني حكم اليمن خلال عدة عقود) ماتت اليمن «بصندوق وضّاحٍ بلا ثمنٍ، ولم يمت في حشاها العشقُ والطربُ»، كما قال شاعر اليمن العظيم عبدالله البردوني الذي لا ينتمي لسلالة من يجيدون مراقصة رئيسٍ لا يعرف التمييز بين «لم» و«لن»...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق