الثلاثاء، 29 يوليو، 2014

غزّة: صمتٌ مدوٍّ ومتهمون أربعة!

غزّة: صمتٌ مدوٍّ ومتهمون أربعة!

حبيب سروري

غزة سجن تحت سماء مفتوحة، يمارس فيه خامس أقوى جيوش العالم بوحشية أبشع جرائم الإبادة الإنسانية.
يسمي هذا الجيش نفسه "أكثر جيوش العالم أخلاقا" فيما هو العكس تماما: يبرهن يوميّاً بربريته بحقد وجنون، أمام عالَمٍ صامت تقريبا.

صمتٌ يثير تساؤلاً جوهرياً: لماذا خرجت شعوب العالم بالملايين في مسيرات عارمة وفعاليات صارخة لإدانة أبارتايد نظام جنوب أفريقيا، لكنها تتلكأ وتتقاعس بشكل عام وجلي عن أية فعاليات شعبية كثيفة توقف جرائم الإبادة الجماعية الإسرائيلية؟

لمحاولة الإجابة على هذا السؤال، ولتفسير هذا الصمت الغريب، ثمة متّهمون أربعة، يتحمل كل واحدٍ منهم دوره بهذا القدر أو ذاك في تمديد هذا الصمت المدوي المشين: الغرب، إسرائيل، الأنظمة العربية وحماس.

الغرب: يعاني من عقدة جرائمه وإباداته الجماعية لليهود إبان النازية، التي كانت المحرقة ذروة بشاعاتها.
للتكفير عن ذنبه لم يكفه خلق دولة إسرائيل من العدم على حساب شعب فلسطين، أو بالأحرى من وحي أساطير دينية (بدأت بكتاب اسمه التوراة نزل بألواح كتبت بخط يد إله بني إسرائيل على نبيه في طور سينين!).
لم يكف الغرب ذلك بل أضحى (في عصرنا هذا، عصر "قبليَة الحضارات"، بنصب الياء، حسب تعبير ريجيس دوبريه) يحتضن اسرائيل كجزء من قبيلته، كولاية أمريكية مرتبطة لاسلكيا وعن بعد ببقية شبكة الولايات المتحدة الامريكية، ويتركها كطفل مدلل تعثو في الأرض تدميرا ومجازر.

إسرائيل: نظام لا يختلف عن الأبارتايد في عنصريته، وفي سحقه للشعب الفلسطيني المطرود من أرضه، والمحتل في عمق دولته الشرعية.
نظام شديد الغطرسة والتبجح بالقوة وإرادة التدمير، ينصاع أكثر فأكثر لطغمة دينية ظلامية، ولأيديولوجية صهيونية دينية تعتقد أن الإرهاب النفسي والمجازر الجماعية وتدمير البناء التحتي وبيوت الفلسطينيين هو وسيلتها للبقاء.

الأنظمة العربية: أنظمة قمع وجرائم وكذب وخراب وفشل كلي دائم.
أنظمة وحشية في تدمير مواطنيها، جبانة خاضعة لإرادة أمريكا وإسرائيل والغرب.
تشكِّلُ هذه الأنظمة النتيجة الطبيعية لِقرون غيابٍ للعقل وانحطاطٍ طويل، ولمنظومة ثقافية رميمة توقّفت عن التطور منذ حوالي عشرة قرون،  ما زلنا نهرول بسببها من هاوية لهاوية.
بعد أن كانت قضية فلسطين قميص عثمان الذي تلوح به، لم تعد هذه الأنظمة اليوم تولي هذه القضية، ولو شكلا، أي اكتراث.

حماس: بدلاً من الاكتفاء بمقاومة أبارتايد اسرائيل سلميا على طريقة نيلسون مانديلا الحضارية الراقية التي برهنت فعاليتها وتناغمها مع لغة العصر، تلجأ حماس إلى إلقاء القذائف على سكان مدنيين في عمق إسرائيل!
وسيلة انتحارية عبثية فاشلة نتيجتها سيول دماء فلسطينية في الأساس، تعطي إسرائيل، لا أكثر أو أقل، فرصة التذرع بأنها تدافع عن النفس.
من يمكنه في عصرنا اليوم أن يتعاطف مع حزب (مهما كان نبل قضيته) يرمي المدنيين بالقذائف؟
أي نظام في هذا العصر (الذي تم فيه فصل الدين عن السياسة) بإمكانه أن يساند الإسلام السياسي لحماس كأيديولوجية سلطة؟
أليس أحد أهم أسباب الصمت العالمي الذي يجتاح العالم، من الصين إلى الغرب مرورا بروسيا، هو أن خطاب حماس ومنهجها لا ينتمي لعصر الحداثة؟

خلاصة القول: بعيدا عن لعبة بينج بونج المجازر الجماعية الإسرائيلية وردود فعل حماس بقذائف عشوائية على مواطني اسرائيل، بعيدا عن هذه اللعبة التي تتواتر كل بضعة سنوات (على إيقاع صراخ آنيٍّ لِشعوب عربية عاجزة، غير قادرة على الخروج من سطوة أنظمتها القمعية، فما بالكم بحل القضية الفلسطينية)، بعيداً عن هذه اللعبة التي لم تفعل أكثر من تهميش القضية الفلسطينية وإضعافها وزيادة عدد المستوطنات الإسرائيلية، ألا يلزم الخروج من هذه الدوامة انطلاقا من عبارة غاندي: غيِّرْ نفسك يتغيرُ العالم حولك في نفس الاتجاه؟



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق